أعضاء مجلس الأمناء ينبضن في قلب معرض بساط الريح " 18 " - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › أعضاء مجلس الأمناء ينبضن في قلب معرض بساط الريح " 18 "
أعضاء مجلس الأمناء ينبضن في قلب معرض بساط الريح

جدة - عوض الشهري : تحدثت السيدة رنده الفضل عضو مجلس الأمناء ورئيس لجنة معرض بساط الريح الثامن عشر بالمؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية حيث قالت:  بدأنا الاستعدادات والترتيبات لهذا المعرض الخيري منذ وقت مبكر بتوجيه كريم من صاحبة السمو الملكي الأميرة/ عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز رئيس مجلس الأمناء ــ يحفظها الله ــ وذلك لعمل الترتيبات اللازمة للمعرض والتي كان لسموها الكريم الدور الكبير في دعمنا وتوجيهنا لهذا العمل الخيري المنظم. الذي حرصنا أن يكون هذا العام مميزاً عما سبقه من المعارض وقد تحقق لنا ــ ولله الحمد والمنة ــ هذا الإنجاز الكبير حيث اخترنا مشاركات مميزات مبدعات في أعمالهن مما أضفى على المعرض طابعاً مميزاً وروحاً جديدة من تصاميم وابتكارات خلابة رائعة وجميلة ومميزة تبهج الخاطر، كذلك من جماليات المعرض .. الديكورات  والتصاميم الجديدة لتوزيع الأركان والأجنحة التي تخللها مناظر جمالية ملفتة للنظر والتي أظهرت المعرض في حلته الجديدة المميزة ، وهذا الشيء أخذ منا الوقت والجهد وتخطينا الكثير من العوائق التي اعترضتنا أثناء الإعداد والتجهيز والتنظيم .

وبهذه المناسبة السعيدة.. وبكل أوسمة المحبة والتقدير.. وبكل أوسمة الفخر والاعتزاز.. وبكل أوسمة الشكر والثناء.. أتقدم لكل من ساعدني وساندني ووقف معي بهذا الإنجاز الكبير الخيري من صديقات ، وأعضاء مجلس الأمناء، وفريق العمل بالمعرض، وموظفات المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية ما كان ليتحقق كل هذا النجاح لولا فضل الله سبحانه وتعالى ثم جهودهن ووقوفهن بجانبي ومساندتهن لي.. الذي حقق هذا النجاح الكبير والثناء من كافة الزوار الذي عبروا عنه لي شخصياً أ وعبر وسائل الإعلام المتنوعة . داعية الله أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان والخير والعطاء .

وأضافت السيدة جواهر ناظر متطوعة بفضل من الله ثم دعم  صاحبة السمو الملكي الأميرة /عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز، وبمجهود الأخت رنده الفضل وأعضاء لجنة بساط الريح نجح المعرض للسنة الثامنة عشرة على التوالي نشكر تفاعل المجتمع من شركات وأفراد على دعم مرضى المؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية منذ تأسيسها والذي كان له الأثر الكبير في تخفيف معاناتهم حيث تم تقديم 4422 خدمه لعدد 2009 مريضاً حتى نهاية شهر مايو من هذا العام 2017م .

وصرحت الأستاذة عبير قباني عضو مجلس الأمناء ورئيس قسم تنمية الموارد والعلاقات العامة حيث قالت بعد عشرون عاما من العمل باحترافية و إتقان تم بعون الله وحمده اختتام فعاليات معرض بساط الريح 18بنجاح متميز و بجهد متقن لهذا العمل الذي يعد احد أهم موارد المؤسسة الخيرية و يعود كامل ريعه لصالح المرضى وأسرهم ممن ترعاهم المؤسسة وتوفر لهم احتياجاتهم، و نتوجه بالشكر الوفير لكل من ساهم و ساند هذا العمل الخيري من شركات داعمة لاستشعارهم بمسؤوليتهم تجاه مجتمعهم و مشاركين لحرصهم على المشاركة في هذا العمل الإنساني الخيري تجاه إخوانهم المواطنين من المرضى المحتاجين التي ترعاهم المؤسسة ، كما نشكر حرص الجميع على المشاركة في تحقيق المؤسسة لأهدافها الإنسانية التي انشات من اجلها و الوصول إلى الهدف المنشود. حيث قال سبحانه وتعالى في سورة المائدة : { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } .

وتحدثت السيدة ديمه السليمان  عضو مجلس الأمناء قالت إنه لشرف عظيم لي أن أكون إحدى أعضاء مجلس الأمناء بالمؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية فهي فرصة عمل خيري موفقة وناجحة لتمكين المرأة السعودية من العمل الخيري والإنساني لدعم المرضى وأسرهم وكذلك توطيد العلاقات الاجتماعية بين الأعضاء النساء في المناسبات التي تقيمها المؤسسة والذي يعود ريعها لصالح مرضى المؤسسة مما له عظيم الأثر في نجاح كل عمل خيري بالصورة المشرفة ولله الحمد كما أنني أدعو الجميع لحضور المعارض والمناسبات الخيرية والمساهمة دعما لأعمال الخير اقتداء بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " إن لله عباداً اختصهم لقضاء حوائج الناس، حببهم للخير وحبب الخير إليهم، أولئك الناجون من عذاب يوم القيامة " أخرجه الطبراني .

وقالت الدكتورة منال فقيه  عضو مجلس الأمناء المؤسسة تقوم بعدد من الأنشطة الاجتماعية المتنوعة على مدار العام لدعم المرضى وأسرهم للمحافظة على استمرارية ونوعية الخدمات للإيفاء بالتزاماتها تجاه المريض من خلال عدد من الأنشطة من معارض بساط الريح ومؤتمرات وحفلات خيرية ليكون ريعه رافداً للمؤسسة في أداء مهامها وقد قامت المؤسسة بتأمين عدد كبير من الأجهزة الطبية للمرضى المستفيدين من خدماتها في منازلهم وتدريب كوادر متخصصة لتقديم الخدمة للمريض في منزله وتواصلاً مع المستشفيات التي تقدم هذا النوع من الخدمة ليكون العمل في هذا المجال تكاملياً. وتتطلع المؤسسة لمهرجانات ومعارض ناجحة قادمة إن شاء الله، والمؤسسة عندما تقوم بهذا العمل الخيري للرعاية الصحية للمرضى في منازلهم إذ تفسح المجال أمام المستشفيات لمعالجة شرائح كبيرة من المرضى من أبناء المجتمع والتنويم فيها لتخفيف العبء من شغل الأسرة لديها والتي تستدعى حالتهم للتنويم .                                               

وأفادت السيدة جهاد الخالدي عضو مجلس الأمناء أن معرض بساط الريح كان ولا يزال على مدى ثمانية عشر عاماً شريان التواصل بين أفراد المجتمع بفئاته والمرضى منسوبي القطاعات المختلفة الحكومية والخاصة ولهذا فإن المؤسسة تقدم الدعم لمرضاها  بأشكال مختلفة منها أجهزة طبية وغير طبية لتسمح بنقل المريض إلي منزله ، ببناء مراكز للرعاية الصحية المنزلية في مستشفيات تابعه لوزارة الصحة حيث قامت في البناء في المدينة المنورة ومنطقة عسير، وتقدم سلة المواد الغذائية لمرضاها ومرضي جمعيات أخرى. والمؤسسة تقوم بعدد من الأنشطة الاجتماعية المتنوعة على مدار العام لدعم المرضى وأسرهم للمحافظة على استمرارية ونوعية الخدمات  للإيفاء بالتزاماتها تجاه المريض من خلال عدد من الأنشطة من معارض بساط الريح ومؤتمرات وحفلات خيرية وتتطلع المؤسسة لمناسبات خيرية قادمة ومعارض متنوعة .

ودعت السيدة الخالدي سيدات المجتمع قائلة دعونا نتسابق في تقديم خدمات تطوعيه  تسهم في التواصل مع المجتمع بتقديمً الخدمات للأسرة السعودية  لتتعامل مع مرضاها في المنزل، في سبيل النهوض بمجتمعنا طالبين محبة الله والفوز بالجنة والنجاة من النار قال الله تعالى : { ومَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْراً وَأَعْظَمَ أَجْراً وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } المزمل20 .

وصرحت الأستاذة شهناز مدني مدير الشؤون المالية والإدارية بالمؤسسة مضت الليالي والأشهر للتنظيم والتخطيط والاستعدادات لمعرض ( بساط الريح 18 ) وهاهو اليوم يعلن انطلاقته من عروس البحر الأحمر ـ جدة ـ تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيزـ يحفظها الله ـ رئيس مجلس أمنا المؤسسة الخيرية الوطنية، حيث اجتهد الجميع وثابر من أجل هدف واحد هو إظهار معرض بساط الريح بالصورة المشرفة بما يتماشى وتوجيهات الأميرة عادلة بنت عبد الله، وبما يأمله جميع محبي وعشاق معرض بساط الريح، والحمد لله أن أكرمنا الله بهذا النجاح بفضلٍ من الله ثم الجهود الكبيرة التي كانت وراء هذا الحدث الهام الذي يعتبر تظاهرة خيرية ينتظرها الجميع في كل عام للحضور والتسوق من كافة مدن المملكة في عروس البحر الأحمرـ ـ جدة .

وأضافت السيدة لميس خاشقجي المشرفة على معرض بساط الريح المؤسسة تقوم بعدد من الأنشطة الاجتماعية المتنوعة على مدار العام لدعم المرضى وأسرهم للمحافظة على استمرارية ونوعية الخدمات للإيفاء بالتزاماتها تجاه المريض من خلال عدد من الأنشطة مثل معرض بساط الريح الذي ترعاه صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله ـ سلمها الله ـ والتي تحرص أن يكون مميزاً في كل عام حيث يعد ريعه رافداً للمؤسسة في أداء مهامها الإنسانية  وقد قامت المؤسسة بتأمين عدد كبير من الأجهزة الطبية للمرضى المستفيدين من خدماتها في منازلهم وتدريب كوادر متخصصة لتقديم الخدمة للمريض في منزله وتواصلاً مع المستشفيات التي تقدم هذا النوع من الخدمة ليكون العمل في هذا المجال تكاملياً. ,ويتطلع معرض بساط الريح لتحقيق الأفضل دوما لتأمين الموارد التي تدعم خدمات المؤسسة وتحقيق أقصى ما ترجوه من الأداء العالي . 

وأضافت السيدة هدى بخش عضو مجلس الأمناء بالمؤسسة الخيرية الوطنية أنني سعيدة جداً وأنا أعمل ضمن مجموعة العمل الخيري التي تعمل بالمؤسسة الخيرية الوطنية للرعاية الصحية المنزلية التي تحظى برعاية كريمة واهتمام من صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله ـ ـيحفظها الله ـــ التي تعمل في خدمة شريحة مهمة من أفراد المجتمع، التي ترعاها من المرضى وهنا أود الإشادة بمعرض بساط الريح الخيري الذي ترعاه سمو الأميرة عادلة ـ وفقها الله ـ  لكل عمل خيري الذي يخدم جميع طبقات المجتمع من أسر منتجة وصاحبات المشاريع الصغيرة والمتوسطة  ورائدات الأعمال ويعتبر المعرض إنجاز عظيم للمرأة السعودية وإثبات كفاءتها بكل جدارة واقتدار ودعمها الاقتصاد الوطني والتنمية الوطنية وحبها في العمل الخيري وهنا أود الإشارة بالدور الإعلامي الفاعل الذي أبرز دور المرأة وإسهاماتها الخيرية ونقل الصورة الصادقة عن المعرض وأهدافه ورسالته الخيرية وأثني على دور اللجنة الاعلامية التطوعية لمعرض بساط الريح والجهود المبذولة عبر وسائل الإعلام المختلفة وأشكر الدكتورة جواهر العبد العال على جهودها المميزة ونشاطها الإعلامي لإظهار المعرض بالصورة الجميلة المشرقة ولا غرابة عليها هذا الإخلاص والتفاني في العمل هكذا عرفناها ومنذ توليها رئاسة المركز الإعلامي بمعرض رعاية الخير بالرياض كما أوجه الشكر لكل القائمات على هذا العمل الخيري الإنساني الذي يخدم كافة أطياف المجتمع وعلى رأسهم أميرتنا الغالية/ عادلة بنت عبدالله ــ يحفظها الله ــ والأستاذة رندة الفضل ــ يحفظها الله ــ ومن هذا المنبر الإعلامي أدعو جميع محبي عمل الخير دعم ومساندة المؤسسة مادياً وغذائياً ومعدات ومواد طبية حيث يقول عليه الصلاة والسلام : (( وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَاكَانَ الْعَبْد فِي عَوْنِ أخِيهِ )) .

وأضافت السيدة أمل بينس عضو مجلس الأمناء الحمد لله والشكر له سبحانه وتعالى أن أكرمنا بإنجاز هذا العمل الخيري الكبير معرض بساط الريح 18 بفضل من الله سبحانه وتعالى حيث أنني لم أرى معرضاً بهذا الجمال وحسن التنظيم الذي أظهر هذا الحدث في أبهى حلله حيث كان المعرض رائعاً بما يحتويه من معروضات مميزة والإشراف الذي تكلل بالنجاح الباهر الذي أبهر كل من حضر وشاهد هذا المعرض الذي حظي برعاية واهتمام ومتابعة وحضور من صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبد العزيزـ يحفظها الله ـ رئيس مجلس أمناء المؤسسة الذي أضفي على المعرض زيادة في الروعة والجمال. وقد ظهر المكان مميزاً من حسن تنظيم المواقع وتنسيق الممرات التي توشحت بباقات الزهور والكلمات الترحيبية، كما حظي المعرض بدعاية وإعلامية ضخمة للتعريف بالمعرض حتى وصلت إلى خارج المملكة وحينما كنت في فرنسا سألني بعض الأخوات من الخليج وبعض الدول العربية عن المعرض وتعجبت منهن عن معرفة كل شاردة وواردة عن المعرض وذلك لجهود الإعلام والتغطية الاعلامية حيث أبدين رغبتهم في الحضور والاطلاع على كل ما هو جديد وحديث تحت سقف واحد وهنا أثني على دور اللجنة الاعلامية في بساط الريح برئاسة الدكتورة جواهر العبد العال الذي ساهم في هذا النجاح الباهر والإقبال الكبير على المعرض ونقل الصورة المشرقة عن المعرض .

وأفادت السيدة فاديه الشواف عضو مجلس الأمناء بالمؤسسة أن المؤسسة تقدم الإعنات المادية على شكل أجهزة طبية، وكفالات شهرية للمريض وكذلك إعانات مالية مقطوعة وسلة الخير في رمضان وتٌوزع حسب أفراد العائلة بالإضافة إلى الملابس والموادالغذائية .

والمؤسسة تقوم بعدد من الأنشطة الاجتماعية المتنوعة على مدار العام لدعم المرضى وأسرهم للمحافظة على استمرارية ونوعية الخدمات للإيفاء بالتزاماتها تجاه المريض من خلال عدد من الأنشطة من معارض أبرزها معرض بساط الريح الذي ترعاه صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز ـ يحفظها الله ـ الذي يعود ريعه لمرضى المؤسسة وتتطلع المؤسسة لمهرجانات قادمة ومعارض أسرمنتجة .

ودعت السيدة الشواف سيدات المجتمع قائلة: دعونا نتسابق بالخيرات في سبيل محبة الله والفوز بالجنة والنجاة من النار في الدعم والمساندة  لأعمال الخير للمؤسسة الخيرية الوطنية .

وفي لقاء مع الأستاذة سلوى الشهراني عضو مجلس الأمناء لقدتم بعون الله وحمده افتتاح فعاليات معرض بساط الريح الثامن عشر وبنجاح تام ومسئولية متقنه بتوفيق من الله تعالى برعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيزـ يحفظها الله ــ والذي يعود ريعه لصالح المرضى وأسره ممن ترعاهم المؤسسة الخيرية، وتوفر لهم احتياجاتهم ، وتوطيد العلاقات والثقافات بين الأسر المنتجة داخل المملكة وخارجها، ونتوجه بالشكر الوفير إلى صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبد العزيز ـ يحفظه الله ــ رئيس مجلس  الأمناء بالمؤسسة لوقوفها ومساندتها لأعضاء المؤسسة، لإنجاز هذا العمل الخيري كل عام ومتابعتها الجادة له لكونه يشكل رافداً للمؤسسة الخيرية الوطنية في رعاية المرضى وتوفير احتياجاتهم اللازمة .

وأشادت بالمركز الإعلامي الذي سهل سير العمل للإعلاميات وكافة وسائل الإعلام الذي تشرف عليه الدكتورة جواهر العبدالعال عضو مجلس الأمناء، ونتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم معنا في هذا المعرض من إدارة داعمة وموظفات نشيطات وأعضاء مجلس الأمناء ومنسوبات المؤسسة ومشاركات وإعلاميات نسأل الله أن يوفقنا جميعا في خدمة المؤسسة وخدمة المجتمع وأن يحفظ الله قيادتنا الرشيدة .

وقالت الدكتورة جواهر العبد العال عضو مجلس الأمناء مسئولة اللجنة الإعلامية التطوعية بمعرض بساط الريح الثامن عشر تعتبر المؤسسة صرحاً من صروح عمل الخير الفريدة من نوعها في وطننا المعطاء ، التي تقدم أفضل الخدمات لفئة عزيزة علينا من أفراد المجتمع ، وتسعى المؤسسة ومنذ 20 عاماً على نشأتها على الرعاية الصحية للمرضى بمنازلهم لذوي الأمراض والإعاقات المزمنة وفق الضوابط والشروط، حيث تقدم الخدمة للمواطن والمقيم على حد سواء ومتابعة علاجهم وتأهيلهم في منازلهم مما يعطي المريض الراحة النفسية لكونه يحظى بعناية فائقة ومتطورة وهو بين أهله وذويه ودون أن يحرم من رعاية أسرته والعيش بينهم .

وإنني أشيد بهذه المؤسسة الخيرية فكرة ودوراً رائداً وهدفاً نبيلاً ورمزاً من رموز العمل الخيري الإنساني في وطننا الغالي.  وأنا سعيدة جداً بهذا العمل الخيري الذي تشرفت بالعمل به منذ تأسيس المؤسسة ويشرفني المساهمة بكل ما أستطيعه من دعم لجهودها حيث أنني أعمل وزملائي وزميلاتي باللجنة الإعلامية التطوعية لنشر ما يدور بمعرض بساط الريح وما يدور داخل المؤسسة وبين المتلقين من خارجها، ونقل الصورة الصادقة عن هذا العمل الخيري سيما وأن صاحبة السمو الملكي الأمير ة عادلة بنت عبد الله بن عبد العزيز  ــ يحفظها الله ــ هي صاحبة الأيادي البيضاء في عمل الخير وفقها الله، التي تدعمنا وتشجعنا على البذل والعطاء داعية الله سبحانه وتعالى أن يحفظ قائد مسيرتنا سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد والشعب السعودي النبيل وأن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها إنه سميع مجيب الدعاء .

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 05-24-2017 08:49 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها