تحت شعار " أنا متميز " متوسطة وثانوية عمار بن ياسر بثربان تختتم أنشطتها لهذا العام - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › تحت شعار " أنا متميز " متوسطة وثانوية عمار بن ياسر بثربان تختتم أنشطتها لهذا العام
تحت شعار " أنا متميز " متوسطة وثانوية عمار بن ياسر بثربان تختتم أنشطتها لهذا العام
تحت شعار

ثربان - عوض الشهري : أقامت متوسطة وثانوية عمار بن ياسر بثربان حفلها الختامي لأنشطتها تحت شعار " أنا متميز " بحضور قائد المدرسة الأستاذ حامد سالم الشهري وبرعاية مؤسسة الباشا التجارية .

كرم من خلال الحفل الطلاب الأوائل والمعلمين والطلاب المتميزين في الأنشطة والأقسام الأخر .

هذا وقدم قائد المدرسة شكره لزملائه المعلمين وابنائه الطلاب على المستويات الدراسية المتميزة وعلى مشاركتهم الفعالة في أنجاحهم الفعاليات والأنشطة والبرامج المدرسية .

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 01-01-2017 03:27 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها