ملتقى اعلاميون ومسئولون الإلكتروني : يناقشون دور المواطن كرجل امن اول ومساهمته الايجابيه تجاه الامن الوطني - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › ملتقى اعلاميون ومسئولون الإلكتروني : يناقشون دور المواطن كرجل امن اول ومساهمته الايجابيه تجاه الامن الوطني
ملتقى اعلاميون ومسئولون الإلكتروني : يناقشون دور المواطن كرجل امن اول ومساهمته الايجابيه تجاه الامن الوطني
ملتقى اعلاميون ومسئولون الإلكتروني : يناقشون دور المواطن كرجل امن اول ومساهمته الايجابيه تجاه الامن الوطني

الرياض - حسن مسرع : المملكة العربية السعودية بلدأ يقدم خدماته الجلية للحرمين الشريفين ولكافة المسلمين وعانت المملكة من الارهاب الذي طال المقيم والمواطن والمقدرات ولم يقف هنا بل تجاوز على حماة الوطن من رجال الامن .. وحاول مرارا المساس بهم ولكن الله تعالى ناصرا لهذا البلد وقيادته ورجال امنه ورجال قواته المسلحة .. ومن هذا المنطلق كان لدور المواطن اثرا في حماية البلاد والعباد ويقوم ملتقى اعلاميين ومسؤلين .. من خلال نخبة من المسؤلين واهل الفكر والعلم والاكاديمين ورجال الاعمال بطرح قضية كل شهر يتم نقاشها وتداولها اعلاميا وركز في موضوع هذا الشهر على دور المواطن " فالمواطن هو رجل الأمن الاول " .

وتم في بداية النقاش تذكر مآثر صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبد العزير رحمة الله تعالى اذ قال رحمه الله في كلمة موجهة للمواطنين خلال رعايته لاحتفال تخريج دفعة من رجال الأمن : " هؤلاء هم أبناؤكم وجدوا ليخدموا أمنكم فالجميع في خدمة أمن الوطن " .

وفي كلمة اخرى قال رحمه الله: "يكون أخطر ما في الأمن هو الإحساس بالأمن نفسه .. فليس الأمن أجهزة وإمكانات لمكافحة المؤثرات على الأمن فحسب وليس الأمن مؤسسات العقاب والإصلاح فقط ولكنه أيضا وفي المقام الأول شعور بالأمان .. ذلك أن عدم الشعور بالأمن يجعل الإنسان يفقد بكل بساطة معنى الحياة ومشاعر السعادة والاستقرار، ومن هذا المنطلق فإن من الواجب الحفاظ على هذا الإحساس بالأمن وعدم الإخلال به حفاظا على أمن الفرد وسعادته " .

وفي هذا المجال يؤكد في كل مناسبة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف رعاه الله .... أمن المواطن والوطن أمانة في أعناقنا ولأهمية الموضوع نسعى جميعا من خلال ( ملتقى اعلاميين ومسؤلين ) للنقاش حول أهمية الإحساس بالامن واهمية المواطن في حماية مقدرات الوطن ودعم آباؤنا وأبناؤنا واخواننا من وجال الامن .

وكان لسعادة الشيخ سعيد بن حسين بن سعيد بن مشيط شيخ شمل قبائل شهران هذا التعليق : فى تاريخ ٢٧ اغسطس ٢٠٠٩ م تعرض صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لمحاولة اغتيال من مطلوب زعم رغبته بتسليم نفسه من أعضاء القاعدة ... وهنا نقف ونتدارك قيمه ما يخطط له اعداء هذا البلد من سعي حثيث لتدمير الوحده الوطنية وزرع كل ما من شانه فرقة في المجتمع السعودي وهذا لن يكون مستغربا طالما يستهدفون ولاة الامر .

المواطن رجل من نسيج هذا المجتمع وأب او اخ او ابن او قريب لأحد رجال قواتنا المسلحة سواءا في الداخلية او الدفاع او الحرس الوطني ... وكلهم يعملون في حماية هذا الوطن ومقدراته.... ودور هذا الرجل هذا المواطن الكريم ان يكون داعما لأبناءه او اخوانه او آباءه من عدم تعرضهم للأذى والأصابه او القتل لا سمح الله .

الأضرار بحماة الوطن اضرارا بمقدراته وإفسادا لأمنه وهذا هدف استراتيجي لكل عابث وحاقد سواءا بالاعمال الإرهابية او دس السموم من خلال برامج التواصل الاجتماعي او التغرير بالشباب ودعوتهم الي الانحراف بالمخدرات والتفجير وخلافة .

لذا فان الله من على هذا الوطن الشامخ برجال حكموا بشرع الله وعمروا المقدسات وبذلوا الغالي والنفيس لتطوير الوطن والمواطن ... وكل هذه المنجزات تحتاج الي وقفة مستمره وحراسة دائمة بالعمل علي بقاءها وازدهارها ... ونحن جميعا افرادا وجماعات وقبائل مسؤلين عن حماية هذا الكيان الشامخ عن كل عابث وكل مفسد ..وانا ادعوا من خلال هذا المنبر ان يقوم كل فرد بواجبه امام الله تعالى اولا ثم العهد والوعد بالمحافظة على مقدرات الوطن لولي الامر والذي هو التزام وأمانه عاهدنا الله عليها ...علينا بالعمل على ذلك دوما وأبدا.

واشاد سعادة الاستاذ محمد عبدالله الزيدان من امارة منطقة الرياض بموضوع في جريدة اليوم من خلال الرابط التالي

http://www.alyaum.com/article/2634636

وعلق على المقال بقوله : فعلا   .... السبب  خيانة الله ورسوله والمؤمنون .... قال تعالي (26) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (27) ..... إذا قرأنا هذه الآيات  وعرفنا تفسيرها   فلن تجد  إلا الخير  لهذه البلاد .

ومن جهته يؤكد سعادة الدكتور عزام الشويعر من وزارة الشؤون الاسلامية والاوقاف المواطن رجل الامن الاول ومسؤلية الامن على الجميع وللأمن قيمة عظيمة، فلا يمكن من غيره أن يطمئن الإنسان على نفسه ومعاشه وأرزاقه ولا يكفي لشرح معنى هذه الكلمة لقاء او منتدي او مؤتمرانها اعظم من ذلك انها شعور بالمسئولية تجاة الوطن الذى اعطاك الطمانينة  فيلزمنا اداء الحقوق علينا عليه ومن حقه ان نحافظ على امنه بالمعنى الشامل الامن الاقتصادي والزراعي و الاجتماعي و الحربي والجنائي فلا تطور ولا تنمية ولا تجارة و تعليم الا بالامن ولا يتحقق الامن بمعناه الشامل الا بالتعاون بين المواطن والجهة المسئوله عن الامن اما كيف يحقق المواطن هذه العبارة الى واقع :

اولاً : بجتناب الوقوع في الجريمة .

ثانياً : عدم مخالفة التعليمات التى تؤدي الى اختلال الامن .

ثالثاً : توعية من تحت يده باهمية المواطنة الصالحة .

رابعاً : التعاون مع الاجهزة المختصة لتحقيق الامن .

خامساً : تشجيع كل مواطن  يساهم في الامن .

سادساً : تضمين مناهج التعليم اهمية تحقيق المواطن للامن وانه رجل الامن الاول .

وفي تعليقا للاستاد والاعلامي حسن مسرع رئيس صحيفة اركان الالكترونية والمشرف على ملتقى اعلاميين ومسؤلين يشدد بقوله : فعلا ان المواطن يعتبر هو رجل الأمن الأول فلو طبقت هذه المقولة وعمل بها كل مواطن ومقيم وتم الإبلاغ عن كل شبهة تدور حوله وتم ايصالها للجهات المعنية حيث انها في الحقيقة لا تكلف الشخص جهدا ولا مالا. فلو قام كل منا بالابلاغ عما يراه يوميا من المخالفات والشبهات لما :

اولا : لما تجرأ الشباب المنحرف من الفئة الضالة من القيام بالتخفي بيننا واستئجار المنازل الواقعة بيننا وبث معتقداتهم المنحرفة الضالة مخبئين الاسلحة الفتاكة لقتل اخوانهم من المسلمين وترويع الآمنين من اطفال ونساء تحت ذريعة رفع راية الجهاد .

ثانيا : لما قطعت الاشارات المرورية وهي حمراء بدون سبب وفي وضح النهار ليعرض نفسه والآخرين للموت المحقق دون حسيب او رقيب فلو عرف الشخص الذي يهم بقطع الاشارة ان كل العيون التي من حوله تراقبه وستبلغ عنه في حالة قطع الاشارة لما تجرأ على قطعها .

ثالثا : لما بقي احد يتستر على العمالة السائبة ولم يتم نقلهم من مكان الى اخر ولم يتم استقدام مجموعة من العمالة غير المؤهلين وفتح محلات تجارية وورش باسم الكفيل والمالك الحقيقي لتلك المنشأة هو العامل الاجنبي والراتب الزهيد الذي يعادل راتب العامل هو للمواطن المسكين ( الكفيل ) .

رابعا : لما انتشرت اوكار الدعارة ومصانع الخمور في كل مكان بالاستراحات والمزارع والشقق حتى الفلل الفاخرة وذلك من قبل العمالة السائبة وهذا ما نقرأه بالصحف المحلية بين الحين والآخر .

خامسا : لما تعمد سائق الشاحنة بالتهور والسياقة الجنونية والتجاوز للمركبات الصغيرة وعكس السير في اغلب الشوارع وكانهم يقودون راليات وليست شاحنة حمولتها تقدر بالاطنان والسبب لربما يكون التأمين على تلك المركبة وحمولتها والرخصة بحيث جعلت السائق يخاطر بنفسه والآخرين لاعتماده على التأمين والضحية وأما ان يكون باص يحمل اطفال مدارس او سيارة عائلية ليفاجىء سائقها بالموت المحقق يداهمه من الامام او من الخلف ثم يبرز التأمين لرجل المرور انا مؤمن .

سادسا : لما سرق بيت الدار في وضح النهار والجار الآخر يناظر ولا يعير ذلك باي اهتمام ولو كلف نفسه واتصل في جاره وسأله بما يدور حول منزله والابلاغ عن اي شبهة واخذ اوصاف السارق ورقم سيارته ان وجد لكان اجدر .

سابعا : لما قام بعض اصحاب المحلات التجارية برفع الاسعار عن بقية المحلات الاخرى وبارتفاع واضح ولما حوت الارفف موادا غذائية فاسدة ومنتهية صلاحيتها حتى يشتريها طفل صغير او شخص لم يعود نفسه بالبحث عن تاريخ الصلاحية وتكون النتيجة وخيمة .

ثامنا : لما تم نقل اللحوم والدجاج والاسماك المجمدة بواسطة سيارات غير مجهزة بأجهزة تكييف وتبريد وذلك من الاسواق الى المطاعم والمحلات التجارية وتكون الاجواء حارة والضحية هو المستهلك لما تسالهت اغلب المطاعم في العناية والنظافة .

تاسعا : لما حصل التساهل في أروقة المستشفيات والمستوصفات الحكومية والأهلية من الاخطاء الكبيرة واعطاء المرضى ادوية وحقن غير مخصصة لهم وكذلك المعاملة السيئة المقدمة للمرضى من قبل بعض الممرضين وللأسف من السعوديين بالذات الحصول على خادمة او سائق لرجل او امراة طاعن في السن او معاق فان هذا المكتب بعد قبض الرسوم الخاصة بالاستقدام يبدأ في المماطلة والتسويف .

عاشرا : لما قامت العمالة السائبة بنزع اللوحات المرورية الارشادية المثبتة على جنبات الطرق ونزع اغطية فتحات المجاري وعيون القطط من الشوارع والطرقات والعبث بكل ممتلكات الدولة لغرض بيعها في محلات الخردة والسكراب والمواطن ينظر ولا يكلف نفسه بالوقوف ومسائلة هذه الفئة والابلاغ عنها .

من هذا المنطلق يجب على كل مواطن ومقيم التكاتف وملاحظة كل العابثين والابلاغ عنه فورا وهذا واجب ديني يحتم علينا كمسلمين نحو وطننا ومجتمعنا لقول الرسول- صلى الله عليه وسلم : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك اضعف الايمان ) .

وتعليقا لسعادة المهندس سعيد بن حلاص بن عبدالله القحطاني رئيس بلدية السليل واجب كل مواطن ان يكون درعا حصينا لكل مايحاك ضد الوطن اذ قال : الحمد لله الذي من على هذه البلاد المباركة بقيادة حكيمة حملت على عاتقها الدفاع عن الاسلام وخدمة الحرمين الشريفين ...فمنذ تاسيس هذه البلاد على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود رحمه الله وهي تعمل على تحقيق الراحة والرفاهية للمواطنيين حيث شهدت المملكة العربية السعودية نهضه عملاقه في جميع المجالات حتى تم تتويج هذه النهضه الكبيرة بالاعلان عن المشروع الحلم لكل سعودي ( رؤية 2030 ) والذي بدأ العمل على تحقيقة وبتواتر سريع مما يبشر بالوصول الى تحقيق هذه الرؤية وفقا لما خطط له وبما يبعث التفأول بمستقبل مشرق وعظيم لهذا الوطن والمواطن..ولذلك فان واجب كل مواطن ان يكون درعا حصينا لكل مايحاك ضد الوطن وان يكون اكثر التفافا حول القيادة والوقوف بحزم ضد الشائعات المغرضه من خارج الوطن او الداخل ممن غرر بهم والتعاون مع الاجهزة الامنية ضد اي عمل هدفه زعزعة امننا، ونستذكر دوما ماذكره الامير نايف بن عبدالعزيز بان المواطن هو رجل الامن الاول .

نسأل الله العون و التوفيق لولاة امرنا والنصر لجنودنا البواسل و ان يديم علينا نعمة الامن والامان .

ومن جانبه ومن خبرته في مجال خدمة الوطن كرجل عسكري يؤكد سعادة االعميد متقاعد عبدالرحمن بن جلبان ان اللحمه الوطنيه وقوتها وتمسك المواطن بتعزيزها  هي الاساس في استقرار الوطن  والمواطن وهي العامل الأساسي في دحر الأعداء وكل متربص يحاول ان يقتحم هذه الوحده وهذا الجدار الصلب الذي. اسسه المؤسس العظيم الملك عبدالعزيز. رحمه الله تحت رأيه لاإله الا الله محمد رسول الله وأكمل المسيره أبنائه حيث عززو هذه اللحمه الوطنيه بتوفير كل وسائل الراحه للمواطن  وتعتبر اللحمه  هي الاساس في بناء الشعوب وركيزه من مقومات الوطن وهي اتحاد مجموعه في الدين والاجتماع والاقتصاد والتاريخ وغيره من أمور الحياة علي مكان واحد وتحت حكم واحد والانتماء الي دوله واحده يحمل جنسيتها ويدين بالولاء لها من قبل جميع المواطنين ولهذا يجب علي كل مواطن تعزيز هذه الوحده لكي لايصبح البلد عرضه للتمزق والانقسام وهي من أسباب قوه الامن في البلاد فالمواطن هو رجل الامن الاول ويجب ان تترجم هذه المقوله الي الواقع وهي مقوله قالها المغفور له باذن الله صاحب السمو الملكي الامير. نايف بن عبدالعزير. رحمه الله فالأمن مسؤولية الجميع كبار وصغار رجال ونساء والأمن لايستمر الا بقوه التلاحم بين الحاكم والمحكوم فقد دلت الوقائع والاحداث التي تعرضت لها بلادنا علي قوة التلاحم ولزوم جماعه المسلمين ويجب ان لاننظر الي دعاة الفتنه الذين لامكان لهم بيننا ولا بد من  متابعتهم والإبلاغ عنهم  وان تكون الكلمه واحده حيث يتضح من دعاه الفتنه واعداء بلادنا بشكل عام ان عداؤهم ليس للدوله وحكامها اومابها من خيرات فقط وإنما العداء الأساسي هوعداء للتوحيد والدين الاسلامي الصحيح والذي بنيت عليه هذه المملكه العربيه السعوديه العظيمه بدينها وبحكامها وبمواطنيها المخلصين . 

سائلااً الله ان يديم الامن والايمان وان يحفظ المملكه العربيه السعوديه وولاه امرها ومواطنيها من كل مكروه .

الاعلامي والاخصائي الاجتماعي الاستاذ شاجع الدوسري يعلق في محور النقاش بقوله: الامن نعمه من النعم التي لاتحصى والمحافظه على الامن مسئوليه الجميع فالوطن بمساحاته الشاسعه كالبيت الواحد لناجميعا والمواطن فيه كرجل الامن يحرص على امنه واستقراره وبماان المواطن رجل الامن الاول وحيث ان وطننامستهدف هذه الايام بحمله شرسه من الاشاعات والحملات الاعلاميه الخارجيه المغرضه بمواقع التواصل الاجتماعي  وغيرهافأن المواطن هو رجل الامن الاول في صدها ودحرها وعدم تداولها وتصديقها وبذلك يكون ادى دورا بارزا في الذود عن الوطن فالاشاعات يستخدمها الاعداء لهدم الاوطان واثارة الخلاف والمواطن في صده للاشاعات المغرضه ضد وطنه يكون بذلك رجل امن اول احبط محاولات مغرضه ضد وطنه وفطن لها بحسه الامني والوطني واظهر اخلاصه وولاءه لوطنه فلنكن جميعا رجال امن ضد كل مايخل بأمن هذا الوطن الغالي .

ويضيف الأستاذ ضيف بن مسفر بن ربيع  نعم رحم الله صاحب هذة الكلمة التي وضعت لها بصمه لدى المواطن وهي نابعه من قلب الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله رحمه واسعه واسكنه فسيح الجنان لما يعلم سموه ان دور المواطن في الأمن وحفظه ومساعدة رجال الامن دور فعال وقد اتى ثماره .

لأن الناس بدون امن لن يعيشو واذا عاشو فسوف يعانون الأمرين الحمدلله نحن في دولة بدأت من تأسيسها على تحكيم شرع الله فساد الأمن وانتشر الخير بين الناس وحفظت الأموال وساد الود وترعرعت بذرة الثقه ونمت فنماء الخير  . والمواطن ليعرف نعمه الامن الذي نعيشه ينظر الى التلفاز وبعض القنوات الاخباريه هناك يدرك هذا الخير الذي يعيشه فيحمد الله عليه ويدعي لموسس هذا الكيان الشامخ جلاله الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه ومن بعده ابنائه بالتتابع .

والمواطن والوطن مستهدف استهداف كامل من الاعلام المعادي لشن حملات متتاليه لزعزه ثقه المواطن بولاة اموره وبوطنه فهذي حملات مغرضه ومعاديه  تريد ان يعيش المواطن السعودي متشرداً يعيش على القتل والتدمير وانتهاك الحرمات وضياع الحقوق .

ولكن هذا عليهم بعيد المنال لأننا  منذو توحيد هذه البلاد اسسنا النشئ على كتاب الله ونهج السنه المطهره ونبذ التطرف والغلو وكذلك على تعميق حب ولاه الامور والعلماء الربانيون فساد الخير وانتشر ووكذلك حب المسلمون في جميع اقطار المعموره ومساعدتهم والوقوف معهم في محنهم ... واخيراً علينا بتكثيف الجهود والأبلاغ عن اي شئ نراه يعكر صفوه حياة المواطن سواء من مجرمي المخدرات او الفئه الضاله المنحرفه التي نهجها التدمير والتخريب او تهريب المتخلفين او المخالفين من العماله حتى يسود امننا ونعيش كما نعيش آلان ونشكر الله وندعو لولاه امورنا بأن يحفظهم ويسدد على الخير خطاهم ويحفظ علمائنا ورجال أمننا في الداخل ورجال القوات المسلحه من على الثغور ويرحم شهدائنا ويشفي جميع المصابين .

وذكر الاستاذ محمد الشايقي المحرر الصحفي بصحيفة اركان ومسؤل التواصل الاجتماعي المواطن رجل الأمن الأول وهو ورجل الأمن كل منهما عين في الرأس ولا غنى لاحدهما عن الآخر وبينهما علاقة تكامل في سبيل رفعة هذا الوطن وخدمة لولاة الأمر حفظهم الله فلو أدى كل منهم ماهو مامول منه   وتكاملوا لقضي على أمور كثيرة يوجد عندنا مشاكل كثيرة بداية القضاء عليها فالشخص هو الحصن الأمني في منزله خاصة مع انتشار وسائل التواصل ووسائل التقنية بحيث أصبح ولي الأمر موجه ومربي وتغير وسائل التربية فالكل عماد الأمن الأول خاصة من الأخطار المحيطة ونشر الفساد بأنواعه والتلوث الأخلاقي أو الفكري وخطر الدواعش واشباههم ثم مجتمعه القريب منه الأقارب ومحيط العمل وغيره فعليه أن يكون قدوة ليسمع كلامه غيره .

أيضا المواطن مراقب ومساعد للأمن خاصة قضايا الإرهاب والمخدرات وأرى أن من أهم القضايا التي يجب أن يتم أن يوليه المواطن ومن بيده الأمر قضايا الفساد بأنواعها ويجب أن تعطى اهتماما كبيرا خاصة أن الموضوع متوافق مع رؤية 2030 والدولة لم تقصر فجعلت لمن يبلغ ويكون سببا في القبض على إرهابي أو مروج للمخدرات وهي من الأمور التي يحاربنا  اعداءنا بها مكافأة ويتم التستر عليه وحفظ بياناته فالإرهاب والمخدرات أعداء الوطن يدفعون الكثير لكل مايضر دولتنا وينغص عيشنا وينشر الفوضى عندنا وأعتقد أن الفساد هو الخطر المتواجد الذي يجب عدم الاستهانة به لأن فيه مخالفة لرؤية 2030 التي لن تتم إلا بالحرب عليه لأن فيه عدم مساواة ولا تكافؤ في الفرص فنجد مسؤولا يوظف أقاربه ونجد آخر يعطي المناقصة لقريبه أو شركة له بالباطن ونجد مشاريع لم تنفذ بالوجه المطلوب مقابل مابذلت الدولة حفظها الله من أموال لرفاهية المواطن وخدمته بسبب الفساد .

فلو أن المواطن المسؤول وقف في وجه الفساد والمواطن بلغ عن كل فاسد والجهة المسؤولة أخذت الأمر بالاعتبار وتعاملت معه بجدية ونشير لما  قال د محمد والأهم سرية هوية المبلغ وعقوبات عظيمة تصل للفصل لمن فضح أو كشف هوية المبلغ الحريص على بلده المحب لوطنه الموطن عندما يقوم بدوره يقل الخطأ فلاسفة بسبب الاستهتار بالبلاغات والأنظمة كمثال في وادي الدواسر  نجد أن العمال يقطعون الإشارات المرورية والبعض عندما يتم تألق بضرورة عليه قال إن كفيلي  فلان  وكأنه صك خروج له بل إن أحدهم بلغ عن إطلاق نار وازعاج قريب من منزلة وبدل التحقق من موضوعه والاهتمام به لأنه مخالف لولاة الأمر والأوامر المشددة بمنعه وأنه خطر أمني قام من تلقى البلاغ باخباره انه اذا أصر على البلاغ فسوف يصرح باسمه رجل الأمن أيضا عليه مسؤولية جسيمة فعند الخطأ لايوجد مجاملة خاصة القضايا التي تمس وتهدد الناس خاصة الإرهاب والمخدرات وعليه مسؤولية المتابعة والتأكد من البلاغات المقدمة مع حفظ هوية المبلغ والحرص على ذلك حتى ولو بقضايا أقل حتى لو قطع إشارة فلو قدمت فيديو لقضية ما كمقطع إشارة  واللوحات واضحة والدلائل متواجدة بدون شك ثم يأتي فلان ويقول ساخرا انه يوجد الكثير أو يبلغ صاحب السيارة المخالفة أن فلان بلغ عنه لقراءة أو صداقة وأيضا على رجل الأمن تطبيق النظام على الجميع ليعلم المواطن أن رجل الأمن لخدمته وعدالة النظام  وأنه يطبق على الجميع بدون تفرقة فيتعاون معه ولا يتضايق ولا يحتج  ويصبح مشكلة أمنية بسبب أن النظام تم تطبيقه على فلان وتجاوز عن فلان لأي سبب كان المخالف أن أيقن أن الجميع ضده سيرتدع وسيتوقف وسيصبح من يخالف شاذا لأنه يعلم أنه سيلقى جزاءه وان افلت مرة لن يفلت المرة الاخرى .

الأستاذ محمد بن مبارك القعيد  مدير مكتب محافظ السليل - يستهل مشاركته بحمد الله وقال:
‏اللهم لك الحمد على نعمة الإيمان والأمن والامان ..‏نعمة الأمن أعظم النعم فإذا اختل الأمن فالموت أسعد من الحياة ، ومن قدّم المال على الأمن فقد الجميع ، ولا يدوم الأمن إلا بالعدل والصبر وحفظ الدين وطن بلا أمن عذاب وخراب وأمن بلا وطن تشرد وضياع. وكل ما نطلبه هو شكر هذه النعمة وان يتعاون رجال الاعمال والشركات التي تحت مظلة هذا الأمن في الذود بالمال عن وطنهم  الا اذا كان وطن الشعب فقط في المكاره وفي المغانم وطن الجميع .. ومن أقوال سيدي الملك المفدى خادم الحرمين الشريفين في احدى لقاءاته بالعلماء والامراء والمسؤولين : ((إن الأمن نعمة عظيمة وهو الأساس في رخاء الشعوب واستقرارها .((.‏اسأل الله أن يحفظ امننا وأماننا ورغد عيشنا ويرد كيد الأعداء والمتربصين في نحورهم .

الكاتب والاعلامي المعروف سلمان بن محمد العُمري يستهل بالاستدراك والدعوة اذ يقول دعونا نترك خلافاتنا الداخلية على جنب، ونغفل ونتانسي الظلم والجور، ونبعد عن المتغطرسين والمتكبرين، ونتجاهل الحسدة والحقودين، وندعو الله بالشفاء العاجل للمرضى النفسانيين ممن أصيبوا بداء الشك وسوء الظن بالآخرين!! كل هذا نتركها خلفنا ونتوحد خلف قيادتنا الرشيدة لزيادة اللحمة والوحدة الوطنية خاصة في هذه الأوقات التي تمر بها بلادنا في حربها مع الحوثيين المتمردين على الشرعية في اليمن، وممن يريدون السوء والغدر ببلاد الحرمين الشريفين التي قدمت وبسخاء منقطع النظير ملايين الدولارات لمشروعات البنى التحتية لليمن من شق الطرق وإنارتها إلى بناء المساجد والمدارس والجامعات والمستشفيات، ناهيك عن الأعمال الإنسانية والإغاثية المتنوعة والدعم المالي الكبير المستمر لعدة سنوات ولا يزال..!! إنّ ما قدمته المملكة العربية السعودية خلال سنوات طوال لليمن لم تقدمه أي دولة كانت .

وذلك انطلاقاً من مسوؤليتها الإسلامية والعربية وواجبها الأخوي تجاه جيرانها. وأمام هذا العطاء السخي نجد الآخرين يقدمون التفجير والتدمير لهذه البلاد، ويحيكون الدسائس والمؤامرات ويزرعون بذور الشر في كل مكان وفق خطط وأجندات مرتبة. في هذا الوقت نحتاج فيه أكثر من أي وقت مضى إلى تعزيز الوحدة الوطنية، والوقوف بوجه المتربصين والحاقدين على الوطن وأهله. لقد أكدت - ولله الحمد - الأحداث قوة التلاحم والتناغم بين القيادة والشعب، على الرغم من تهييج الغوغائية وبثهم لما يعكر صفو الأمن مستخدمين كافة القنوات الفضائية ووسائل التواصل الاجتماعي، ومع كل المؤامرات والدسائس الخبيثة أثبتت المملكة بوعي شعبها والتفافه حول قيادته بأنه أنموذج نحسد عليه. فالتكاتف الوطني واللحمة الوطنية في وجه المؤامرات المشبوهة التي تستهدف وحدة المملكة وتماسك الشعب مع قيادته وولاة أمره التي تفرضه شريعتنا الغراء، فالمملكة بلاد الحرمين الشريفين، ومأرز السنة المحمديّة، ودولة القرآن الكريم، وناصرة الدين والمسلمين في كل مكان. وهي الدولة الوحيدة التي نفتخر ونفاخر بأنها مطبقة للشريعة الإسلامية. إن تعزيز أواصر اللحمة الوطنية ليست مسؤولية فرد أو جماعة بل مسؤولية مجتمع، فالقطاعات الرسمية والأهلية والأسرة والأفراد كل بحسبه، عليها أن نقف صفاً واحداً متآخين متوحدين مع ولاة أمرنا على الدوام، ومع جنودنا البواسل في عملياتهم العسكرية داخل المدن أو على خط النار، فنحن شركاء معهم في الذود عن الوطن ومقدساته. في ظل المتغيرات الجارية فإن المرحلة المقبلة تحتاج إلى رؤية جديدة يلزم الجميع أن يكونوا على قدر من المسؤولية لمواجهة مختلف التحديات حيث إن الواجب التصدي لكل هذه الاختلافات والمفارقات لتكون اللحمة الوطنية أكثر تماسكاً ورسوخاً .

إن الوحدة الوطنية هي أحد مقومات الوطن، وهي مصدر تقدمه وتطوره وازدهاره، وحينما يكون هناك تناغم قوي بين الحاكم وشعبه تزداد اللحمة الوطنية، وفي المملكة العربية السعودية وتحديداً في هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - تكمن العلاقة الأبوية حيث يجمع الحاكم بين صفات القائد السياسي المحنك وكبير العائلة الذي يجله ويقدره الجميع. أسأل الله جل في علاه أن يحفظ بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وأن يديم أمنها وأمانها واستقرارها، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم وأعز الإسلام بسلمان وأعز سلمان بالإسلام، اللهم اجعله ناصرًا لدينك ولعقيدته، اللهم اجعله ناصرًا لسنة نبيّك - صلى الله عليه وسلم -، اللهم اجعله ناصرًا لعبادك الموحدين، نسألك اللهم أن تصلح أحوالنا وأحوال المسلمين، فرج اللهم همنا ونفس كربنا وأصلح أمرنا وأحوالنا، نسألك اللهم أن تغفر ذنوبنا وتستر عيوبنا وترحم ضعفنا وتتولى أمرنا وأن تنصرنا على من عادانا وأن تفضح من مكر بنا، اللهم افضح من مكر بنا، اللهم افضح من مكر بنا، اللهم افضح من مكر بنا، اللهم افضح من مكر بنا .

عايد الحماد مدير هيئة السياحة بوادي الدواسر والسليل يؤكد من خلال مشاركته إن الوحدة الوطنيه تعتبر من اهم ركائز  مقومات هذه الدوله في التقدم والتطور  ودليلا قاطعا على تلاحم الشعب مع قيادته حيث تظهر لنا الوحدة الوطنيه قصة التلاحم بين ابناء هذا المجتمع منذ الازل حتى يومنا هذا  ولها دور كبير ومهم في نشر الأمن  وتوفير الحياة الاقتصاديه لأبناء الوطن ونشر المحبة بين الناس ويعرف مفهوم الوحدة الوطنيه بأنه إتحاد ابناء المجتمع في الدين والاقتصاد وتحت راية واحده وهذا ما يتميز به مجتمعنا في المملكة العربية السعوديه ولله الحمد ومن مقومات الوحدة الوطنيه نشر المحبة والألفة بين ابنائنا ونبذ العنف والشقاق والخلاف ونشر  لغة المحبة والتسامح والترابط والتكاتف  لأنها جزء مهم من قيمنا اللوطنيه وهي من القيم التي يحتاجها مجتمعنا كبار وصغار وان كل منا عليه عليه واجبات وله حقوق  وتعد مشاركة المواطن في تطوير بلده والمحافظة على استقراره وانجازاته والإلتفاف حول القياده والعلماء حيث تعتبر مقوما مهما من مقومات وحدتنا الوطنيه .

محمد حنيف – المحرر الصحفي بصحيفة اركان يفتخر في نقاشة ويؤكد .. ان المواطن رجل الأمن الأول وهو ورجل الأمن كل منهما عين في الرأس ولا غنى لاحدهما عن الآخر وبينهما علاقة تكامل في سبيل رفعة هذا الوطن وخدمة لولاة الأمر حفظهم الله فلو أدى كل منهم ماهو مامول منه  وتكاملوا لقضي على أمور كثيرة   يوجد عندنا مشاكل كثيرة بداية القضاء عليها . فالشخص هو الحصن الأمني في منزله خاصة مع انتشار وسائل التواصل ووسائل التقنية بحيث أصبح ولي الأمر موجه ومربي وتغير وسائل التربية فالكل عماد الأمن الأول خاصة من الأخطار المحيطة ونشر الفساد بأنواعه والتلوث الأخلاقي أو الفكري وخطر الدواعش واشباههم ثم مجتمعه القريب منه الأقارب ومحيط العمل وغيره فعليه أن يكون قدوة ليسمع كلامه غيره . أيضا المواطن مراقب ومساعد للأمن خاصة قضايا الإرهاب والمخدرات وأرى أن من أهم القضايا التي يجب أن يتم أن يوليه المواطن ومن بيده الأمر قضايا الفساد بأنواعها ويجب أن تعطى اهتماما كبيرا خاصة أن الموضوع متوافق مع رؤية 2030  والدولة لم تقصر فجعلت لمن يبلغ ويكون سببا في القبض على إرهابي أو مروج للمخدرات وهي من الأمور التي يحاربنا  اعداءنا بها مكافأة ويتم التستر عليه وحفظ بياناته أكبر الأخطار  الإرهاب والمخدرات و أعداء الوطن يدفعون الكثير لكل مايضر دولتنا وينغص عيشنا وينشر الفوضى عندنا وأعتقد أن الفساد هو الخطر المتواجد الذي يجب عدم الاستهانة به لأن فيه مخالفة لرؤية 2030 التي لن تتم إلا بالحرب عليه لأن فيه عدم مساواة ولا تكافؤ في الفرص فنجد مسؤولا يوظف أقاربه ونجد آخر يعطي المناقصة لقريبه أو شركة له بالباطن  ونجد مشاريع لم تنفذ بالوجه المطلوب مقابل مابذلت الدولة حفظها الله من أموال لرفاهية المواطن وخدمته بسبب الفساد .

فلو أن المواطن المسؤول وقف في وجه الفساد والمواطن بلغ عن كل فاسد والجهة المسؤولة أخذت الأمر بالاعتبار وتعاملت معه بجدية ونشير لما  قال د محمد والأهم سرية هوية المبلغ وعقوبات عظيمة تصل للفصل لمن فضح أو كشف هوية المبلغ الحريص على بلده المحب لوطنه  الموطن عندما يقوم بدوره يقل الخطأ فللاسف  بسبب الاستهتار بالبلاغات والأنظمة كمثال في وادي الدواسر  نجد أن العمال يقطعون الإشارات المرورية والبعض عندما يتم تألق بضرورة عليه قال إن كفيلي  فلان  وكأنه صك خروج له بل إن أحدهم بلغ عن إطلاق نار وازعاج قريب من منزلة وبدل التحقق من موضوعه والاهتمام به لأنه مخالف لولاة الأمر والأوامر المشددة بمنعه وأنه خطر أمني قام من تلقى البلاغ باخباره انه اذا أصر على البلاغ فسوف يصرح باسمه رجل الأمن أيضا عليه مسؤولية جسيمة فعند الخطأ لايوجد مجاملة خاصة القضايا التي تمس وتهدد الناس خاصة الإرهاب والمخدرات وعليه مسؤولية المتابعة والتأكد من البلاغات المقدمة مع حفظ هوية المبلغ والحرص على ذلك حتى ولو بقضايا أقل حتى لو قطع إشارة فلو قدمت فيديو لقضية ما كمقطع إشارة    واللوحات واضحة والدلائل متواجدة بدون شك ثم يأتي فلان ويقول ساخرا انه يوجد الكثير أو يبلغ صاحب السيارة المخالفة أن فلان بلغ عنه لقرابة أو صداقة  وأيضا على رجل الأمن تطبيق النظام على الجميع ليعلم المواطن أن رجل الأمن لخدمته وعدالة النظام  وأنه يطبق على الجميع بدون تفرقة فيتعاون معه ولا يتضايق ولا يحتج  ويصبح مشكلة أمنية بسبب أن النظام تم تطبيقه على فلان وتجاوز عن فلان لأي سبب كان . المخالف إن أيقن أن الجميع ضده سيرتدع وسيتوقف وسيصبح من يخالف شاذا لأنه يعلم أنه سيلقى جزاءه وان افلت مرة لن يفلت المرة الاخرى .

وفي نهاية النقاش يعلق سعادة المهندس محمد الفاضل الحوار مساعد مدير المياة في السليل رحم الله أمير الأمن والأمان نعم المواطن رجل الأمن الأول في هذا الوطن المعطاء .

‏فالمسؤول في وزارته رجل أمن والمعلم في مدرسته رجل أمن والموظف في عمله والرجل في بيته يرعى رعيته رجل أمن .

أعداء الوطن يتمنون زعزعه أمنه وأمانه بالإعلام المعادي  والاعلاميون في وطننا بأقلامهم رجال أمن للتصدي للحملات الشرسة ضد الوطن. ‏الدين والوطن هم يسعون الى النيل منه ولكن المواطنين في شتى مجالاتهم العلمية والعملية هم رجال الأمن في هذا البلد .

المواطن رجل أمن الاول عندما يكون سدا منيعا في وجه من يعادي الوطن .اللهم آدم الأمن والامان .

نشكر كل من ساهم في النقاش ونتمنى ان تكون الرسالة واضحة والتى يتفق عليها الجميع ان الوطن امانه والامانة مهمة ولابد من ادئها وحفظ الوطن من كل عابث هو مسؤلية الجميع. ونسأل الله ان يحفظ بلادنا وقادتها وقواتها المسلحة من رجال الامن والدفاع والحرس الوطنى فهم يسهرون لننام ويقاتلون لنعيش بسلام .

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 10-08-2016 07:23 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها