أعيان محافظة المجاردة : السكان يتطلعون إلى فرع "أحوال مدنية" و"جوازات" - صحيفة ثربان الإلكترونية





الأخبار محليات › أعيان محافظة المجاردة : السكان يتطلعون إلى فرع "أحوال مدنية" و"جوازات"
أعيان محافظة المجاردة : السكان يتطلعون إلى فرع "أحوال مدنية" و"جوازات"
أعيان محافظة المجاردة : السكان يتطلعون إلى فرع

ثربان :محمد ال عمر ( المجاردة ) طالب عدد من أهالي محافظة المجاردة بافتتاح عدد من الإدارات الحكومية في المحافظة لتواكب النهضة والتطور الذي تشهده المجاردة في كافة الجوانب.
وطالب الشيخ محسن بن قحطان الشهري، مسؤولي وزارة التعليم العالي بافتتاح عدة أقسام وتخصصات مختلفة في كلية البنات المزمع أن تبدأ الدراسة فيها مطلع العام الدراسي القادم حتى تغطي حاجة المحافظة ومراكزها، وقال إن بنات محافظة المجاردة ومراكزها يذهبن يومياً من قبل صلاة الفجر في رحلة تحفها المخاطر يومياً مسافة 180 كلم ويعدن إلى منازلهن بعد صلاة المغرب في رحلة العناء من أجل مواصلة تعليمهن العالي في كليات البنات بمحافظة محايل بالرغم من بعد المسافة ومخاطر الطريق كون الطريق مساراً واحداً ويشهد كثيرا من الحوادث المرورية، ومن الأهالي من يحرم ابنته من الدراسة لعدم وجود وسيلة نقل وعدم سماح ظروفه المادية بنقلها مع متعهد النقل الذي يتقاضى مبلغ 500 ريال شهرياً، كما طالب بافتتاح عدة أقسام وتخصصات لكافة الطالبات وافتتاح فرع الكلية للبنين.
بدوره بين زهير بن عبده الشهري "أحد أعيان محافظة المجاردة"، أن أبرز مطالب أهالي المجاردة حالياً هو افتتاح أحوال مدنية لخدمة الأهالي من كبار السن والقصر ولمواكبة التطور الحاصل في المحافظة ومراكزها، وافتتاح فرع للجوازات ليقلل من تواجد العمالة السائبة والمجهولة بالمحافظة ومراكزها التي تعاني من ظاهرة العمالة المجهولة والمخالفة، وأيضاً افتتاح فرع لمكافحة المخدرات ومجابهة هذه الظاهرة الخطيرة التي تدمر أبناء البلد ومجابهة المروجين لهذه المخدرات.
فيما طالب محمد أحمد الشهري، بترقية بلدية المجاردة إلى فئة "ب" لمواجهة الزيادة السكانية وخدمة الأهالي، واستحداث بلديات في كل من مركز عبس أو مركز ختبة أو مركز أحد ثربان أو مركز ثربان لكي تقوم بواجبها تجاه سكان تلك المناطق وتقديم الخدمات البلدية لكافة المواطنين.

صور من محافظة المجاردة تظهر الكثافة السكانية المتزايدة

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 06-11-2012 12:28 | إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها