معانة سليمان الشهري من احد ثربان - صحيفة ثربان الإلكترونية





الأخبار محليات › معانة سليمان الشهري من احد ثربان
معانة سليمان الشهري من احد ثربان
معاناة كبيرة لا يتحملها بشر عمرها تجاوز الـ 24 عام
معانة سليمان الشهري من احد ثربان

ثربان : عمر الغيلاني معاناة كبيرة لا يتحملها بشر عمرها تجاوز الـ 24 عاما ,تلك التي يعشها الشاب العشريني ( سلمان الشهري ) والذي يرقد حاليا على السرير الابيض بمستشفى عسير المركزي إثر مرض وراثي نادر تسبب له في هزال وضعف شديدين، وزاد من تدهور حالته إصابته بعدوى تسببت في ورم في الساق الأيسر . لتتحول حياة اسرته ومحبيه الى جحيم , وازادت المعاناة قسوة وتوحشاً في ظل ظروف مادية غاية في الصعوبة .



• الحكاية على لسان ام سلمان :

اوضحت المسنة , طلة احمد جراد ( ام الشاب المريض) أن ابنها يشكو من تقرحات مستمرة يتسبب فيها مرض جلدي أقعده وحول حياتنا إلى عذاب، فلا نوم، ولا طعام تقريباً." تقول الأم المسكينة باكية: "سلمان ابني الوحيد مع خمس من الأخوات المتزوجات إحداهن تعيش قريباً منا في منطقة نائية في تهامة ثربان تبعد 70 كم عن المجاردة، وهي التي تقوم برعايتي أنا وابني سلمان، فوالده متوفى، وهو منذ ولادته يعيش هذه المعاناة."
وأشارت جراد , انها كانت تستأجر سيارة تنقلها من قريتها في أحد ثربان إلى المجاردة بمئتي ريال موضحة أنها على هذه الحال منذ 24 عاما، وأن الالتفات لها كان من بعض المحسنين فقط.
وارجعت سبب رفضها سابقا في تحويل ابنها الى مستشفى عسير بعد عجز المجاردة عن علاجه إلى فقرها وغياب المعيل لها ولبناتها، مبينة أنهم يسكنون في قرية نائية .
حيث تقول طلة جراد : إن فقرها حال دون الموافقة على نقل ولدها إلى مستشفى عسير أو أي مستشفى آخر، إذ إن التحويل يخولها وحدها المرافقة له، فيما ستبقى بناتها في القرية لوحدهن دون أن يرعاهن أحد، مشيرة أنها لا تستطيع نقل بناتها معها إلى أبها أو أي مدينة أخرى، فهي لا تملك ما يعينها على أن تستأجر بيتا. لافتة إلى أن مسكنها الحالي في القرية بيت شعبي من ثلاث غرف.
واوضجت ام سلمان ان وسائل الاعلام كانت سببا في بقائنا بمستشفى المجاردة قبل تحويلنا لعسير بعد ان قررت المجاردة اخراجنا .




• سلمان : اتعبت امي 24 سنة واطالب بخادمة لمساعدتها :

ومن جانبه قال سلمان إنه يعاني من الآلام الشديدة، إلى جانب الفقر الذي ساهم في نهش ما بقي له من جسد.
وطالب لجنة اصدقاء المرضى التي زارته بمستشفى المجاردة وفاعلي خير بخادمة لمساعدة امة على شؤونها حتى يقبض الله روحه . وأضاف قائلا "إني أتعبت أمي 24 سنه وحان الوقت لمن يخدمها، فأنا أريد خدمة أمي ولكن وضعي الصحي لا يسمح، فلو أتت خادمة لمساعدة أمي كان أفضل، لان أمي تعبت معي كثيراً، فهي لا تنام الليل سهرانه علي، لان معاناتي وألمي يكثران في الليل،
ومن جهة اخرى اشتكى سلمان من الوضع المتردي لمستشفى المجاردة حينما كان مرقدا هناك موضحا أنه عانى من الحر الشديد في المستشفى، وأن الإدارة أبلغتهم أن التكييف متعطل عن العمل، وأن وسيلة التبريد الوحيدة مروحة تبرع بها أحد فاعلي الخير. وكذلك من سوء تعامل الاطباء والممرضات وعدم توفر مياة باردة بغرفته.



• حالة الشاب على طاولة صحة عسير :

نفى الناطق الإعلامي بصحة عسير سعيد النقير ما تردد في بعض وسائل الإعلام حول نية إدارة مستشفى المجاردة إخراج الشاب سلمان الشهري من المستشفى ( عندما كان يرقد بالمجاردة قبل نقله لعسير ) ما دام يحتاج إلى العناية الطبية، وقال إن المدير العام لصحة عسير الدكتور إبراهيم بن سليمان الحفظي كلف أمس الأول الجمعة استشاري الجلدية الدكتور كرم إبراهيم بزيارة المريض، الذي اطلع على حالته الصحية.

وحسب النقير، ذكر الدكتور كرم في تقريره أن حالة سلمان متقدمة جداً، وأنها حالياً تحتاج إلى تدخل جراحي لإزالة الورم من ساقه اليسرى، غير أن الوضع يحتاج إلى مناقشة مع أطباء التخدير لمعرفة مدى خطورة ذلك على حياة المريض.

وأضاف بأن المريض يحتاج إلى علاجات ومراهم موضعية مع مضادات حيوية لمكافحة العدوى، وفي حالة موافقة الأم فإنه سيتم نقل المريض إلى مستشفى عسير المركزي تقديراً لوضعه الإنساني، ولتقديم خدمة طبية أفضل له.





• اصدقاء المرضى والجهات الخيرية وحقوق الانسان تتفاعل مع حالة سلمان :

ومن جهتها فقد امنت لجنة اصدقاء المرضى للمريض سكنا بالقرب من المستشفى مع تأمين عاملة منزلية تم التبرع بها من قبل مكتب ابو سرهد للخدمات العامة لمساعدة امه , وستقدم اللجنة مساعدات مالية وعينية للاسرة . وفي السياق نفسه, فان جمعية آباء لرعاية الايتام ابراهيم الضبعان ,تكفلت بالاسرة في حالة سكنها في ابها.
واوضح امين لجنة اصدقاء المرضى بعسير الاستاذ / تركي بن يحيى السرحاني أن المريض سلمان يحتاج إلى بيئة صحية معقمة متطورة وان اللجنة تسعى بعد نقله إلى مستشفى عسير المركزي التنسيق فيما بعد مع المستشفيات المتخصصة،
وقد رصدت لجنة أصدقاء المرضى حالة المريض واحتياجاته خلال زيارته لبيت اسرته ، وتكفل فاعل خير بمبلغ مالي لسلمان، وتأمين سكن له بمدينة جدة إذا تم تحويله لجدة، وأيضا تكفل بعلاج أخت سلمان التي تعاني من فقد البصر على حسابه الشخصي.
من جانبه رافق اللجنة في تفقدها لحالة المريض سلمان رئيس هيئة حقوق الإنسان في عسير هادي اليامي، الذي قال : إن حالة سلمان ستتابع من قبل الهيئة، وأنها محل اهتمام بالغ للوقوف على ملابساتها منذ بدايتها.

• وضع اسرة سلمان :

سلمان الاخ الوحيد لخمس من البنات المتزوجات إحداهن كفيفة البصر منذ ولادتها يعيشون في منزل متهالك قديم في ظروف معيشية صعبة وفي منطقة شبه خالية من السكان نائية في ثربان تبعد 70 كم عن المجاردة . اضافة الى المعاناة الدائمة مع الطرق الترابية الوعرة عند قضاء حوائجهم

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 05-26-2012 02:26 | إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
2.13/10 (4 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها