الدكتوره ماجدة ابو راس في حوار لــ " ثربان " عن البيئة وشؤونها " مثل هذه الاستثمارات وسيلة ناجحة للحفاظ على الموارد الطبيعية وخلق مواطن عمل " - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › الدكتوره ماجدة ابو راس في حوار لــ " ثربان " عن البيئة وشؤونها " مثل هذه الاستثمارات وسيلة ناجحة للحفاظ على الموارد الطبيعية وخلق مواطن عمل "
الدكتوره ماجدة ابو راس في حوار لــ " ثربان " عن البيئة وشؤونها " مثل هذه الاستثمارات وسيلة ناجحة للحفاظ على الموارد الطبيعية وخلق مواطن عمل "
 الدكتوره ماجدة ابو راس في حوار لــ

جدة - سحر رجب : الوزيرة كما يلقبونها كل من عرفهامنحت وقتها وحياتها للبيئة شؤونها وشجونها "الدكتورة ماجدة ابو راس"من الناشطات في المجال البيئي ونائب رئيس مجلس ادارة جمعية البيئة السعودية وصاحبة البرنامج الوطني للبيئة والتنمية المستدامة بيئتي علم اخضر وطن اخضر .

"حصلت ماجدة ابو راس"على جائزة القيادات العربية النسائية للبيئة ضمن 4 شخصيات نسائية على مستوى العالم العربي من قبل المنظمة العربية الأوربية للبيئة في سويسرا لتكون أول امرأة سعودية تحصل على هذه الريادة في حفل اقامته المنظمة العربية الأوربية للبيئة بحضور شخصيات عالمية ذات الاهتمام بالشأن البيئي اختارت وكالة ناسا الأمريكية الأكاديمية السعودية الدكتورة"ماجدةأبو رأس لتكون ضمن فريق ناسا العلمي لتنفيذ مشاريع علمية وبحثية وبرامج لتطوير الخليج، وجاء اختيار "د. ماجدة"من المملكة العربية السعودية لتكون ضمن الفريق العلمي لوكالة ناسا الأمريكية الفضائية، حيث منحتها مؤسسة الخليج الأمريكية للفضاء والتكنولوجيا والبيئة (كوت جاسي ) إحدى مؤسسات وكالة ناسا أن تضم إليها كعالمه في مجال البيئة والإنسان والتنمية المستدامة و عضوا لمجلس الإدارة وباحث إقليمي ضمن فريق ناسا العلمي للعمل على تنفيذ مشاريع علمية وبحثية وبرامج لتطوير الخليج والإقليم ودخلت ماجدةقاعةالمشاهير باعتبارها صاحبة المبادرات البيئية .

وفي حوار لـ " ثربان نيوز الإلكترونية" مع ماجد ابوراس تطرقت من خلاله الى الكثير من الموضوعات المتعلقة بالببئة شؤونها وشجونهاوأكبر حدث بيئي على مستوى المملكة والشرق الأوسط تشهده مدينة جدة ورشة العمل الأولى للمراة والطفل والبيئة تحت شعار “نحو منزل صحي بيئي” والذي تشرف عليه جمعية البيئة السعودية الشريك الإستراتيجي خلال الفترة من 8 – 11 محرم 1437 هجري الموافق 21 – 24 اكتوبر2015 م في فندق حياة بارك الى جانب اهمية عقد المنتديات وكذلك وضع البرامج الخاصة بالبيئة والمسوؤلية الاجتماعية الى جانب مفاهيم الاقتصاد الاخضر كنظام عالمي .

حديثنا عن اهمية اقامة اول ورشة عن المراة والطفل والبيئة ؟؟

نعم ورشة العمل الأولى للمراة والطفل والبيئة تحت شعار “نحو منزل صحي بيئي” تعد من ابرز الاحداث التي تشهدها المملكة ومنطقة الشرق الاوسط .
ويشارك في الورشة خبراء عالميين وأكثر من 1000 مشارك وقطاع من مختلف التخصصات البيئية للحديث عن النتائح التي يمكن أن تتحقق من خلال دمج المرأة والطفل في العمل البيئي وتتضمن ورشة العمل البيئية عقد الطاولة المستديرة التي يشارك فيها أكثر من 20 وزيراً وصانع قرار من داخل المملكة وخارجها من أجل الوصول إلى توعية بيئية مستدامة تخدم الفرد والمجتمع ,ويتحدث الوزراء وصناع القرار من الخبراء في مجال البيئة على أهمية مشاركة المراة التي تمثل نصف المجتمع والمالكة للقرار على أسرتها وغرس الثقافة البيئية في أفرادها منذ بداية المراحل العمرية الأولى من حياتهم .

كما تتضمن ورشة العمل 50 محوراً واحداً من أبرز الموضوعات لتحقيق الإقتصاد الأخضر و التسوق الأخضر ومنها الملابس المستدامة الخضراء) ECO-FASSION ) وتصميم المنزل والديكور الأخضر والمفروشات الخضراء ,وتطبيق تكنولوجيا منزلية خضراء من خلال تطبيق إعادة الإستخدام والتدوير .

لماذا قلتِ ان الورشة اكبر حدث تشهده المملكة العربية السعودية والشرق الاوسط ؟؟

لان الورشة و لأول مرة تقوم باجراء تطبيقات للتسوق الأخضر وعرض منتجات للأسرة صديقة للبيئة تتضمن الملابس المستدامة الخضراء وتصميم المنزل والديكور الأخضر والمفروشات الخضراء وتطبيق تكنولوجيا منزلية خضراء .

وتسعى ورشة العمل على وضوع تطبيقات من أجل المحافظة على المصادر الطبيعية وكفاءة استخدامها ,ومنها الصحة و الأسرة والبيئة ,وأنماط الإستهلاك المستدامة ,ومواصفات المنزل البيئي المستدام إضافة الى محاور تتعلق بالبيئة وصحة الطفل والبيئة والصحة من أجل حياة أفضل والإسعافات الأولية وتعرض الورشة البيئية للمرأة والطفل العديد من المنتجات منها مواد تنظيف صديقه للبيئة والزيوت العطرية الأساسية و مبيدات حشرية صديقه للبيئة .

كما ان الورشة تعرض منتجات أطفال و ملابس وإكسسوارات وألعاب وأثاث منزلي ونباتات منزلية كلها صديقة للبيئة ,وشددت نائب رئيس مجلس إدارة جمعية البيئة السعودية رئيسة أول ورشة بيئية عن المرأة والطفل تحت شعار “نحو منزل بيئي صحي” على أهمية الإهتمام بعلاقة المرأة بالبيئة ,وهو يعكس الإهتمام بعلاقة المجتمع بأسره بالبيئة ;حيث تمثل المرأة أكثر من نصف المجتمع ولها تأثير على المجتمع بأسره من خلال الأدوار المختلفة التي تقوم بها .

وماذا ايضا دكتوره ماجدة ابو راس ؟؟

الورشة سوف تتناول الدراسات والبحوث التي أشارت إلى أن المرأة تؤدي دوراً مهماً في الحفاظ على البيئة من خلال تربية أبنائها التربية الصحيحة وكيفية تعليم الأبناء منذ النشأة الأولى إحترام البيئة وممارسة السلوك الإيجابي نحو حمايتها و العمل تسعى إلى تعزيز دور الأسرة في التوعية البيئة وأهمية تعزيز التواصل بين الأسرة والمؤسسات التربوية والجمعيات لوضع برامج عمل على مستوى لتعزيز دورالأسرة في النهوض بالوعي البيئي إضافةً إلى التعاون مع القطاعات الخاصة من أجل تطوير وإستثمار العمل للرقي بدور الأسرة للنهوض بالوعي البيئي ,وكذلك تشجيع إقامة شراكات بين القطاعات الحكومية ذات العلاقة بالبيئة .

هل يمكن يا دكتوره القاء الضوء على مصطلح الاقتصاد الاخضر ؟؟

جاء مصطلح” الإقتصاد الأخضر ” من الربط بين الإقتصاد والبيئة ويُعرف الإقتصاد الاخضراء بشكل عام بأنه نموذج جديد من نماذج التنمية الأقتصادية السريعة النمو، والذي يقوم أساسه على المعرفة للاقتصاديات البيئية والتي تهدف الى معالجة العلاقة المتبادلة ما بين الإقتصاديات الإنسانية و النظام البيئي الطبيعي، والأثر العكسي للنشاطات الإنسانية على التغير المناخي، والإحتباس الحراري، وهو يناقض نموذج ما يعرف بالإقتصاد المتجددة، والمحافظة على مصادر الطاقة واستخداماتها كمصادر طاقة فعالة، وفي خلق مايعرف بفرص العمل الخضراء، والإنتاج الأخضر ” الذي يشمل الزراعة العضوية وتشجيع المنتجات العضوية والمتاجر الخضراء بالإضافة إلى ضمانة النمو الأقتصادي المستدام والحقيقي، ومنع التلوث البيئي، والأحتباس الحراري، واستنزاف الموارد الطبيعية .

ما هي ابرز محاور الورشة عن المراة والطفل والبيئة ؟؟

من ابرز محاور الورشة الاولى عن المراة والطفل والبيئة محور الاقتصاد الأخضر باعتباره نموذج جديد من نماذج التنمية الاقتصادية السريعة النمو، والذي تقوم أسسه على معالجة العلاقة المتبادلة ما بين الاقتصاديات الإنسانية و النظام البيئي الطبيعي، والأثر العكسي للنشاطات الإنسانية على البيئة بكل ما فيها وعلاقة ذلك بالمراة والطفل والاسرة .

كيف تصفين الدور السعودي في مجال البيئة ؟؟

ان المملكة العربية السعودية تعمل ضمن المنظومة العالمية للحفاظ على البيئة والاستفادة من التجارب البيئية التي يمكن أن تكون أداة فعالة في العمل مما يسهم في تكوين بيئة سليمة تحافظ على المقدرات والمكتسبات في ظل تنامي عدد السكان واتساع المدن والاختناقات الكثيفة من أجل التنمية المستدامة وأخذ الاحتياطات والاحترازات وتطبيق المعايير البيئية والاستفادة من التجارب العالمية في دول العالم من أجل أن يكون المستقبل المقبل أكثر إشراقا وأملا وتفاؤلا للأجيال القادمة في العطاء والنمو والمحافظة على الحياة في مجملها الكوني .

ماهي الرسالة التي تريدين توجيهها من خلال هذه الورشة ؟؟

أن الدول أذا لم تتخذ سياسات وإجراءات وممارسات عاجلة فعالة وبالذات المراة والطفل والاسرة فسوف يتعرض كوكب الأرض ومستقبل الحضارة البشرية للمزيد من الكوارث والأخطارلذلك نحاول من خلال الورشة ان نصل الى اليات تجمعنا من اجل هدف وغاية واحدة وهو اشراك الاسرة بكافة افراداها في المساهمة في الحفاط على البيئة .

لكن مازالت مفاهيم " الإقتصاد الأخضر في عالمنا المتغير " تسير ببطء شديد سواء في التنظير او التطبيق وما زالت هناك رؤية نقدية تقول تقول ان هناك غياب واضح ما رايك ؟؟

نعم قد تكون الرؤية صحيحة الى حد ما من ان ” أن مساهمة البلدان العربية في منظومة الإقتصادالأخضر لاتصل حتى إلى واحدا بالمائة ” ؟ وبالرغم من أن البلدان العربية قد انتهجت أحيانا نماذج جريئة للنمو الاقتصادي فإن سياساتها العامة فشلت في تطعيم أبعاد الاقتصاد الأخضرالثلاثة الإعتبارات الإقتصادية و العدالة الإجتماعية والحفاظ على الموارد الطبيعية بهدف إستغلالها إستغلالا مستداما .

ولعل التقارير الاخيرة عن أداءالبلدان العربية المتصل بأبعاد الإقتصاد الأخضر الثلاثة يوضح أن هناك قصورا كبيرا فيه لأسباب كثيرة نذكرمنها مايلي :

• عدم التخطيط المحكم في مجال السياسيات التنموية .

• الفقرلايزال يطال قرابة سبعين مليون نسمة في العالم العربي .

• تفشي ظاهرة البطالة لدى شرائح كثيرة وفي مقدمتها شريحة الشباب .

• إفتقار أكثر من خمسة وأربعين مليون عربي إلى الخدمات الصحية الدنيا وإلى المياه النظيفة .

• إرتفاع كلفة التدهور البيئي في البلدان العربية والتي تبلغ سنويا خمسة وتسعين مليار دولار أي ما يعادل خمسة بالمائة من مجموع ناتجها المحلي .

• الإستمرار في هدر منسوب المياه العذبة القليلة ” بالرغم من أن العالم العربي يشكو اليوم من ندرة المياه “.

لكن اين يكمن الحل وكيف يمكن مواجهة هذا التحدي في ظل الغياب العربي في تطبيق مفاهيم واسس ونظريات الاقتصادالاخضر ؟؟

• العمل على توظيف إستثمارات مستمرة في مجال ترشيد إستخدام المياه في كل المجالات وفي النقل العام في المدن .

• دعوة القطاعين العام والخاص للتعاون وجعل مثل هذه الاستثمارات وسيلة ناجحة للحفاظ على الموارد الطبيعية وخلق مواطن عمل .

• التشديد على ضرورة تخصيص جزء هام من الإستثمارات في مجالات التأهيل وإعادة التأهيل والابتكار والبحث العلمي بإعتبار أن مستقبل الاقتصاد الأخضر لن يكون واعدا خارج الاعتماد على المعلومة الجيدة والمعرفة المتطورة باستمرار لاسيما في وقت أصبح فيه العالم العربي في مقدمة مناطق العالم المعرضة لمخاطر التقلبات المناخية القصوى .

لكن كيف يمكن تحقيق متطلبات التحول إلى الإقتصاد الأخضر ؟؟

التحول الى الاقتصاد الاخضر يتطلب بالتاكيد :

• مراجعة السياسات الحكومية وإعادة تصميمها لتحفيز التحولات في أنماط الإنتاج والإستهلاك والشراء والإستثمار .

• الإهتمام بالتنمية الريفية بهدف تخفيف الفقر في الأرياف .

• الإهتمام في قطاع المياه وحوكمتها وضبط إستخداما وترشيدها ومنع تلوثها .

• العمل على الإستثمارات المستدامة في مجال الطاقة وإجراءات كفاءة الطاقة .

• وضع إستراتجيات منخفضة الكربون للتنمية الصناعية وإعتماد تكنولوجيات الإنتاج الأكثر كفاءة في المصانع الجديدة .

• دعم قطاع النقل الجماعي .

• تبني أنظمة تصنيف الأراضي والتنمية المختلطة الإستعمالات وإعتماد المعايير البيئية في البناء .

• التصدي لمسألة النفايات البلدية الصلبة وإستثمارها بما هو مفيد وصديق للبيئة .

وهل تعتقدي ان هذا التطبيق وهذا التحول يمكن تحقيقه بشكل سريع لمواجهة الاخطار المحدقة بالبيئة ؟؟

إن الإنتقال إلى التنمية الخضراء ليس حدثا فوريا يمكن بقرار واحد يتخذعلى مستوى عال , بل يجب إعتباره عملية طويلة وشاقة , توجهها نظرة سياسية من الأعلى إلى القاعدة ومشاركة كافة القطاعات من القاعدة إلى فوق هذه المقاربة تعطي التحول الشرعية السياسية والإجتماعية المطلوبة لضمان حشد الجهود على نطاق واسع لجعل هذا التحول حقيقة .

لكن اذا اردنا ان نختصر الكثير من العبارات في التحول الى الاقتصاد الاخضر من حيث المعنى والهدف فماذا تقولين ؟؟

" الاقتصاد الأخضر" وصفة بيئية لخفض نسبة الفقر وتحقيق أهداف الألفية الإنمائية الى جانب الاسْتِثْمار في الطاقةِ النظيفةِ، وحركة مواصلات مستدامة، وانشاء غابات وزراعة صديقة للبيئة وهي عناصر جوهرية لبناء «اقتصاد أخضر» والوصول إلى أهداف مقبولة عالميا لتَقليص بل إن استثمار اثنين في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي في عشرة قطاعات رئيسية يمكن أن يبدأ مرحلة انتقالية نحو اقتصاد اخضر يمتاز بانخفاض الكربون وكفاءة الموارد .

على نمو الاقتصاد العالمي بالمعدل نفسه تقريبا، إن لم يكن أعلى من ذلك المتوقع في إطار النماذج الاقتصادية الحالية؛ لكن الفارق أن هذا النمو سيحدث من دون ارتفاع المخاطر والصدمات والندرة والأزمات الواسعة على نحو متزايد في «الاقتصاد البني» عالي الكربون المستنزف للموارد .

فكرة «الاقتصاد الأخضر» فكرة حديثة لم نكن نسمع عنها في السابق ؟؟

نعم كلامك صحيح فكرة الاقتصادالاخضر فكرة حديثة حيث شهد العامان الأخيرين إبحار فكرة «الاقتصاد الأخضر» بعيدًا عن مراسيها المتخصصة في الاقتصادات البيئية إلى الخطاب السياسي العريض. وهي تتردد الآن بصورة مطردة في خطب الزعماء والقادة و رؤساء الدول ووزراء المالية، وفي نصوص البيانات الرسمية لمجموعة العشرين، واعتقد أن خيبة الأمل من النظام الاقتصادي العالمي السائد حاليا اسهم في تلكالقوة الدافعة التي اكتسبها مبدأ الاقتصاد الأخضر، كما ساهم في ذلك الإحساس بالإرهاق النابع من الأزمات العديدة المتزامنة وانهيارات الأسواق التي حدثت أثناء لعقد الأول من الألفية الجديدة، بما في ذلك الأزمة المالية والاقتصادية .
ويعرِّف برنامج الأمم المتحدة للبيئة الاقتصاد الأخضر على أنه الاقتصادالذي ينتج عنه تحسن في رفاهية الإنسان والمساواة الاجتماعية، في حين يقلل بصورة ملحوظة من المخاطر البيئية وندرة الموارد الإيكولوجية. ويمكن أن ننظر للاقتصاد الأخضر في أبسط صورة كاقتصاد يقل فيه انبعاث الكربون وتزداد فيه كفاءة استخدام الموارد كما أنه يستوعب جميع الفئات الاجتماعية .

وهل يحل الاقتصاد الاخضر محل التنمية المستدامة ؟؟

لا ليس بالضرورة مبدأ «الاقتصاد الأخضر» لا يحل محل التنمية المستدامة، بل إن هناك فهمًا مطردًا الآن لحقيقة أن تحقيق الاستدامة يرتكز بالكامل تقريبًا على إصلاح الاقتصاد، فالعقود المتتالية من خلق الثروات الجديدة عن طريق نموذج «الاقتصاد البني» لم تتعامل مع التهميش الاجتماعي واستنفاد الموارد، ولا نزال بعيدين عن تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية .

إن الاستدامة لا تزال هدفًا حيويًا بعيد الأمد، ولكننا لابد أن نعمل على «تخضير» الاقتصاد لنصل إلى هذا الهدف.ايضا لابدان ندرك أن الاقتصاد الأخضر لا يرتبط بالاقتصادات الأكثر تقدما ولكنه أيضا حافز رئيسي للنمو والقضاء على الفقر في البلدان النامية، حيث يرتبط قرابة 90 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للفقراء في بعض الحالات بالطبيعة أو برأس المال الطبيعي كالغابات والمياه العذبة .

لكن ما هي فوائد التحول على المواطن والفرد في هذه الحالة ؟؟

التحول سوف يحقق معدل نموأعلى و التحول الشامل إلى الاقتصاد الأخضر من شأنه تحقيق دخل أعلى للفرد مقارنة بنظيره في ظل النماذج الاقتصادية الحالية مع تقليل البصمة البيئية بنسبة 50 في المئة تقريبا في العام 2050 ، بالمقارنة بنهج العمل المعتاد .

وعلى سبيل المثال، فإن استثمار حوالي واحد وربع في المائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي كل عام في كفاءة الطاقة والطاقات المتجددة من شأنه أن يخفض الطلب العالميعلى الطاقة الأولية بنسبة تسعة في المئة في العام 2020 وما يقارب من 40 في المائة بحلول العام 2050 .

وستكون مستويات العمالة في قطاع الطاقة أعلى بمقدار الخمس مقارنة بمستويات العمالة في ظل سيناريو العمل المعتاد لأن الطاقات المتجددة ستشكل ما يقرب من 30 في المئة من حصة الطلب العالمي على الطاقة الأولية بحلول منتصف القرن .

ومالذي يجب ان نعمله الان ؟؟

يجب علينا تجاوز استقطابات الماضي كالتنمية في مقابل البيئة والدولة مقابل السوق والشمال مقابل الجنوب. وفي ظل وجود 2.5 مليار نسمة يعيشون على أقل من 2 دولار يوميا، وأكثر من ملياري نسمة يضافون إلى سكان العالم بحلول العام 2050، فمن الواضح أنه يجب علينا الاستمرار في تطوير وتنمية اقتصاداتنا، ولكن هذا التطور لا يمكن أن يأتي على حساب نظم دعم الحياة ذاتها على الأرض أو في المحيطات أو في الغلاف الجوي إذ إنها تحافظ على اقتصاداتنا وبالتالي على حياة كل واحد منا .
و«الاقتصاد الأخضر» هنا يقدم جزءا حيويا من الإجابة عن كيفية الحفاظ على البصمة البيئية للبشرية في الحدود الآمنة لكوكبنا وهو يهدف إلى الربط بين الضرورات البيئية لتغيير المسار والنتائج الاقتصادية والاجتماعية لاسيما التنمية الاقتصادية والوظائف والمساواة .

هل يمكن يا دكتوره ان نعرف ما هو مصير المنطقة العربية من جراء تطبيق ما يسمى بالاقتصاد الاخضر ؟؟

التحول إلى اقتصاد أخضر يساعد في إيجاد فرص عمل لائقة ودائمة في الوطن العربيو إيجاد 60 مليون وظيفة جديدة مطلوبة بحلول عام 2020.
ان الاقتصاد الاحضر من شأنه تخفيض كلفة التدهور البيئي في المنطقة العربية البالغة نحو 95 بليون دولار سنوياً .

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 09-13-2015 10:19 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
1.00/10 (3 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها