مصادر وإتلاف ثلاثة أطنان وثلاثمائة كيلو جرام من المواد الغذائية الفاسدة بخميس مشيط - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › مصادر وإتلاف ثلاثة أطنان وثلاثمائة كيلو جرام من المواد الغذائية الفاسدة بخميس مشيط
مصادر وإتلاف ثلاثة أطنان وثلاثمائة كيلو جرام من المواد الغذائية الفاسدة بخميس مشيط

ثربان - خميس مشيط : أتلفت إدارة صحة البيئة التابعة لوكالة الخدمات ببلدية محافظة خميس مشيط نحو ثلاثة أطنان و ثلاثمائة كيلو جرام من المواد الغذائية الفاسدة، وذلك ضمن الجهود الرقابية على أسواق المحافظة من خلال حملة الرقابة البلدية .

وأوضح مدير العلاقات العامة والإعلام والمتحدث الرسمي بإسم بلدية خميس مشيط الأستاذ بدر آل خويلد القرني ، أن الجهود المبذولة عبر الحملات الرقابية جاءت بهدف التأكد من تطبيق الاشتراطات الصحية للمنشآت التجارية، وذلك لتعزيز السلامة الغذائية وتقديم غذاء آمن وسليم للمستهلكين، مبيناً أن إدارة صحة البيئة أتلفت خلال الأسبوع الماضي نحو 3,300 كجم من المواد الغذائية الفاسدة، إضافة إلى مخالفة 73 منشأة تجارية وأغلاق 11 منشأة اخرى، وذلك بعد أكثر من 359 جولة ميدانية قام بها المراقبون خلال الأسبوع الماضي بالإضافة الى سحب وفحص 84 عينة غذائية بمختبر البلدية .

وتنوعت المخالفات الصحية المرصودة على المنشآت ما بين تدني مستوى النظافة العامة في عددٍ من المواقع، وسوء تداول وتخزين الأطعمة، فضلاً عن مخالفة انتهاء التراخيص، ومخالفة الاشتراطات النظامية المعمول بها، وغيرها من المخالفات .

وأكد بأن البلدية تدعو جميع المواطنين والمقيمين بالتعاون معها بالإبلاغ عن أي ملاحظات أو مخالفات عبر خدمة البلاغات الموحدة 940 .

image

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 09-15-2020 09:46 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها