الدكتورة سهير الغنام تشارك طولة حوار المرأة العربية ( الحماية القانونية للمرأة في المواثيق الدولية ) - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › الدكتورة سهير الغنام تشارك طولة حوار المرأة العربية ( الحماية القانونية للمرأة في المواثيق الدولية )
الدكتورة سهير الغنام تشارك طولة حوار المرأة العربية ( الحماية القانونية للمرأة في المواثيق الدولية )

ثربان - مصر : نظمت الأكاديمية الدولية للدرسات والعلوم الإنسانية بالتعاون مع الدولية لريادة الأعمال ودعم المرأة , حلقة النقاش الثانية لطاولة حوار المرأة العربية وتناولت موضوع الحماية القانونية للمرأة في المواثيق الدولية بحضور أستاذة القانون " الأستاذة الدكتورة هالة محمد جامعة نجران وسعادة الدكتور جابر كامل والدكتورة حنان حنان الأمين العام والدكتورةالشاعرة سهير الغنام مدير ومؤسس صالون دكتورة سهير الغنام الثفافي الأدبي الفني ورئيس رابطة المرأة العربية الحرة ورئيسة إتحاد أميرات وأمراء العرب لشؤون المرأة العربية في الوطن العربي , والدكتور عاطف عبدعلي الصالحي , والدكتور النور محمد الأمين و200عضو من أعضاء الأكاديمية ومشاركة 15دولة عربية وذلك يوم السبت الموافق 27/6/2020 .

بما إن الحماية القانونية لها أهمية بالغة الأثر للحفاظ على حقوق المرأة على مر العصور والإستفادة منها للأجيال القادمة للحفاظ على المرأة من الإضطهاد وماتلقاه من عنف نفسي وبدني وأسري وتحرش خارج المنزل وفي العمل إجتمعت جميع أراء السادة الحضور المشاركة على طاولة الحوار بسن قوانين جديدة لحماية المرأة العربية في جميع الدول ومتابعتها خاصة من الدول التي تعاني منها المرأة من سلب حقوقها داخل الأسرة وخارجها .

كما أوضحت دكتورة سهير الغنام أن المرأة ظلت فترات طويلة من الزمن تتعرض للقهر والعنف النفسي والجسدي وقسوة الرجل والمجتمع بدون رادع قوي فكان هنا لابد من تغير في القوانين وتغير في مفاهيم الرجل أيضاً حتى تستوي الحياة ومن أجل الصحة النفسية للرجل والمرأة والأطفال الذي ينشأ عندهم عقد نفسية وبالتالي يكونوا عالة على المجتمع بدل أن يساهموا في تنميته وتطوره .

كما أوضحت الدكتورة سهير ان القتل النفسي والمعنوي أبشع من قتل الجسد فالمرأة بتقتل بكل الصور روحياً ونفسياً ومعنوياً ولابد هنا من الحزم ووضع قوانين صارمة وتنفد .

كما أوضح بعض المشاركين أن مشكلة حقوق المرأة تتبلورفي اصطدام تطبيق الإتفاقيات الدولية في البلاد العربية وحصول المرأة على حقوقها .

وقال بعض الأعضاء يجب سن القوانيين التي تحافظ على صوت المرأة ودورها في المجتمع وحقوقها من التهميش , فبعض القوانين لم تطبق بشكل صحيح بسبب التقاليد والأعراف الإجتماعية الخاطئة وسيطرة الصفة الذكورية لأغلب المجتمعات العربية , فإن حقوق الإنسان حقوق متأصلة في جميع البشر مهما كانت جنسيتهم أو مكان إقامتهم أو نوع جنسهم أو أصلهم الوطني أو العرقي أو لونهم أو دينهم أو لغتهم أو أي وضع أخر إن المرأة لها الحق في الحصول على حقوقها الإنسانية على قدم المساوة وبدون تمييز وجميع هذه الحقوق مترابطة ومتآزرة وغير قابلة للتجزئة والحقوق كثيرة ولاتعد ولاتحصى لكن تطبيقها يختلف بين الدول وهي معروفة للجميع فحقوق الإنسان المساوة بين البشر دون تمييز في الحقوق والوجبات سواء رجل أو أمرأة أو طفل هي مجموعة للحقوق الأساسية التي توفر حياة حرة للإنسان على وجه الأرض لإنها آلية لتنظيم الحياة العامة فحقوق الإنسان هي المبادئ الأخلاقية أو المعايير الإجتماعية التي تصف نموذجاً للسلوك البشري وهنا يقصد بها المبادئ والمعايير الإجتماعية التي توفر وتنظم مايحصل عليه الإنسان من حق مدني وقانوني حقه في العيش ومساواته مع الجميع بدون تمييز .

أهم المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان هي التي صدرت في إطار هيئة الأمم المتحدة وكل المواثيق الدولية ذات الطابع الأقليمي الأوربي الأفريقي أو العربي أو الأمريكي كما نرى هي تعزيز وإسناد لماصدر عن هيئة الأمم المتحدة لحماية حقوق الإنسان فمن المعلوم أن ميثاق الأمم المتحدة الذي صدر عام 1945 جاء في مقدمته ( نحن شعوب الأمم المتحدة نؤكد من جديد إيماننا بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء والأمم كبيرها وصغيرها من حقوق متساوية ) قوة الإنسان دائماًبالمبادئ الأخلاقية والمعايير الإجتماعية التي تصف نموذجاً للسلوك البشري الذي يُفهم عموماً بأنه مجموعة من الحقوق الأساسية التي لايجوز المس بها وهي مستحقة وأصيلة لكل شخص لمجرد كونها أو كونه إنسان فهي ملازمة لهم بغض النظر عن هويتهم .

ثم قال الدكتور جابر إن المرأة حظيت بمكانة بارزة داخل جميع الثقافات وعبر كل العصور وكانت للمرأة عبر مختلف العصور والثقافات مشاكلها التي لم تتوقف عملية البحث عن حلول لها مما يؤكد أدمية المرأة ويقرر كرامتها ويمكنها من أداء رسالتها الإنسانية الخالدة وأختتمت طاولة النقاش بطلب من الجميع بحماية حقوق المرأة العربية في جميع الدول ومتابعتها خاصة من الدول التي تعاني فيها المرأة من سلب حقوقها داخل الأسرة وخارجها .

ونذكر في الختام أن الشرائع السماوية أنصفت المرأة ووضعت دستور إلهي قانوني ينصف المرأة وأختتمت الورشة بتقديم شهادة حضور للدكتورة سهيرالغنام من رئيس الأكاديمية سعادة الدكتور جابر كامل لإتمام عمل الورشة .



image

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 06-28-2020 11:58 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها