هوازن وعبادة للمباراة النهائية لبطولة المعلمين الثانية من ١٦ نادي حي بالطائف - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › هوازن وعبادة للمباراة النهائية لبطولة المعلمين الثانية من ١٦ نادي حي بالطائف
هوازن وعبادة للمباراة النهائية لبطولة المعلمين الثانية من ١٦ نادي حي بالطائف

الطائف - خالد الحارثي : تأهل فريق المعلمين بنادي الحي بمدرسة هوازن وفريق المعلمين بنادي الحي بمدرسة عباده ابن الصامت الى المباراة النهائية لبطولة المعلمين الثانية لكرة القدم لأندية مدارس الحي بالطائف ، المقامة بنادي الحي بمدرسة الأمام محمد ابن عبدالوهاب .

وقد تأهل الفريقين بعد تغلب فريق نادي هوازن على فريق نادي الامير محمد بن عبدالرحمن ضمن مباريات دور الاربعة وفوز فريق نادي عبادة ابن الصامت على فريق نادي التربية الفكرية وتأهلهما للمباراة النهائية في بطولة المعلمين الثانية لكرة القدم لأندية مدارس الحي بالطائف .

ويرعى المباراة النهائية رئيس الفريق التنفيذي لأندية مدارس الحي طلال بن مبارك اللهيبي المدير العام للتعليم بمحافظة الطائف وتكريم الفريق الفائز بالمركز الاول بكاس البطولة والميداليات الذهبية والفائز الثاني بالميداليات الفضية ، وكذلك تكريم الجهات الراعية للبطولة .

الجدير بالذكر أن البطولة شارك فيها ستة عشر فريق من أندية مدارس الحي بمحافظة الطائف وكانت البطولة قائمة على خروج المغلوب من المباراة .


image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 11-07-2019 10:47 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها