بشائر الشريف تروي قصة نجاحها كيف ماتت وبعثة من جديد - صحيفة ثربان الإلكترونية




الأخبار محليات › بشائر الشريف تروي قصة نجاحها كيف ماتت وبعثة من جديد
بشائر الشريف تروي قصة نجاحها كيف ماتت وبعثة من جديد

جدة - أحمد الشبعاني : بشائر الشريف ذات الثلاثة والعشرون ربيع ، تقول كانت الموهبة متواجدة منذ الصغر وكنت أحاول أن أرسم أي شي أراه بعيني ، وكانت المرحلة المتوسطة تُخيرنا مابين التربية الفنية والتربية الأسرية فأخترت ذلك الوقت التربيه الاسرية للأسف ، وذلك بسبب قسوة وشدة معلمة الفنية ، مع ذلك ظل هذا الحلم باقي في قلبي دائماً .

عندما كنت في المرحلة المتوسطة مرضت والدتي جداً ،وهذا المرض جعلني ابتعد عن موهبة الرسم اللي تنبع من داخلي ويئست بعدها من الدراسة بشكل كبير وليس لدي القدرة لأكمالها أبداً ، والسبب أنني كنت ألبي طلبات اخواني و أخواتي أولاً ثم أنا ثانياً .

فتحت بعد ذلك حساباً في برنامج الانسقرام لعرض بعضاً من رسوماتي وأعمالي ، رسمت لمدة مايقارب ١١ سنة وتوقفت سنه بعد ذلك .

وكانت بدايتي الفعليه برسم شخصيات بقلم الرصاص ( للملك عبدالله، والفنان رابح صقر، واللاعب ميسي و غيرهم) ثم توقفت عن الرسم لمدة أربع سنوات كاملة حتى تشافت والدتي تماماً ولله الحمد وتمكنت من نقلها إلى مكة وأيضاً أستطعت من أومن متطلبات أخوتي وأكملت دراستي وهذه هي السنة الأخيرة لي في المرحلة الثانوية .

اليوم وبعد إتمام ثلاثة وعشرون من عمري حاولت في هذه السنة أن أحقق إنجازي العظيم وأكون نفسي في مساري الخاص بالرسم ، رسمت تقريباً جميع مدارس الرسم منها التأثيري والتجريدي والبوب ارت والسريالي وغيرها ، وطبعاً لا ننسى فن السكب ، وكنت قد قمت بعمل دورة تعلميه عن فن المكياج السينمائي في أحد المدارس .

أصبحت عاشقة لفن الجداريات رسمت على جدار احدى المدارس عن الوطن، شاركت كذلك في عدة معارض حصلت منها على شهادات .

كانت من أطول وأجمل سنين حياتي أصبح لدي موهبة التصوير ومونتاج الأفلام واخراجها،والأن عُدت معروفة من قبل شخصيات كبيرة ومطلوبة من جميع الناس والمهتمين بمجال الرسم .

وكان الداعم الاكبر لي في هذا الانجاز العظيم "والدتي " , من يحاول دوم أن يحقق حلمه،تذكر بأن الظروف ستخجل من محاولاته ويصل إلى حلمه .


image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات : 0 | إهداء : 0 | أضيف في : 07-14-2019 08:47 | [أضف تعليق] إرسال لصديق | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



الحجم

تقييم
6.75/10 (3 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة

محتويات مشابهة/ق

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها