ياوزارة العدل اعدلي عن المواعيد الالكترونية ... - صحيفة ثربان الإلكترونية




حين تضطر لمراجعة مرفقٍ من المرافق العدلية مثل المحكمة العامة او الجزائية او محكمة الأحوال الشخصية او محكمة التنفيذ او كتابة العدل الأولى او الثانية يمنعك حارس الأمن من الدخول اليها مالم تكن حاجزاً موعداً مسبقاً عبر موقع ناجز التابع لوزارة العدل والمشكلة ليست في حجز الموعد وإنما في النظام الآلي للموقع الذي لا يعتمد حجز الموعد لعدة محاولاتٍ بسبب الضغط الشديد عليه من قبل المستخدمين حيث تأتيك رسالة نصية تفيدك برفض الموعد او عدم اتمام حجزه وإذا لجأت للاتصال برقم خدمة المستفيدين وهو (١٩٥٠) تفاجأت بنحو ٥٠٠ مكالمةٍ سابقةٍ لمكالمتك وعليك الانتظار نحو ساعةٍ حتى يحين موعد استقبال مكالمتك واذا رد عليك موظف الخدمة وأنهيت المكالمة معه وتذكرت شيئاً لم تقله او تستعلم عنه وأردت العودة للموظف يلزمك نفس وقت الانتظار وهنا تقع في موقفٍ تشعر منه بالضيق والتوتر والحنق فتترك المهمة التي أنت بصددها وتتنازل عنها من أجل توفير الضغط النفسي عليك من جراء هذا الواقع المزعج فتخسر قضيتك وحقك نشداناً للسلامة النفسية .

لذا أناشد وزارة العدل بالعدول عن المواعيد الاكترونية والسماح للمستفيدين بدخول المرافق العدلية دون عوائق رحمةً بالناس وتخفيفاً عليهم وتسهيلاً لمهماتهم وتيسيراً لهم وكذلك قبول الشكاوى والدعاوى من المستفيدين دون اشتراط الدخول على الموقع الالكتروني للوزارة وتحرير صحيفة الدعوى الكترونياً مراعاةً لأحوال البسطاء والضعفاء من الناس الذين يضطرون لدفع ٥٠ ريالاً لمكاتب الخدمات الالكترونية عن كل خدمةٍ يحتاجونها من الموقع علاوةً على الانتظار الطويل لدورهم عند منفذ الخدمة ومنهم أشخاص أميون او محدودو التعليم ولا يفقهون في التعاملات الالكترونية وقد أتوا للمحكمة بسيارة أجرة فهذه الاجراءات المعقدة تضايقهم وتزعجهم وتنفرهم من المحاكم .

كما اتمنى العدول عن التقاضي الالكتروني لأنه يُفقد القضاء هيبته فالمحكمة الشرعية لها هيبة والقاضي كذلك فحين يجلس المتخاصمون أمامه يشعرون بالهيبة منه ومن المحكمة بخلاف رؤيته عبر شاشة الجوال أو الحاسوب وإن كان في ذلك راحة للمتخاصمين من عناء الحضور المكاني كما أن الخصم يسمع خصمه فيُفند ما يدعيه من ادعاءاتٍ باطلةٍ او كيدية ضده وكذلك تكون له فرصة للرجوع للقاضي والاستفسار منه او تغيير موقفه فضلاً عن ظروف الاتصال عن بُعد التي قد لا تكون موائمةً بسبب حالة الشبكة إلى غير ذلك من المآخذ على التقاضي الالكتروني أو المحاكمة عن بُعد .



بقلم - عبداللطيف الوحيمد
سفير السلام
عضو هيئة الصحفيين السعوديين وهيئة الاعلام المرئي والمسموع
شاعر وكاتب ومؤلف
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1200 | أضيف في : 07-01-2020 12:25 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


عبداللطيف الوحيمد
عبداللطيف الوحيمد

الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها