لماذا ولي الأمر أعظم الأمة أجراً ؟ - صحيفة ثربان الإلكترونية




الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و آله و صحبه و من والاه .. وبعد .. فمما يغفل عنه كثير من الناس سهواً أو يتغافل عنه عمداً معرفة أنه يرجى للإمام و ولي الأمر أجراً لا يوازيه أجر غيره مادام على إخلاص وحسن نية واحتساب ..

و هذه مسألة ينبغي توضيحها و نشرها و بيانها للعامة و الخاصة بمناسبة و غير ما مناسبة خاصة في هذه الأعصار التي اشرأبت فيها أعناق دعاة الخروج و التكفير و التفجير من معتقدي عقيدة أسلافهم من الخوارج و من منتحلي فاسد تلاويث الأفكار الغربية باسم الحقوق و الحريات المدنية ..

و إليك البيان لأصل المسألة بما يلي :
- للإمام الأعظم و ولي الأمر أجر بيان التوحيد والتحذير من الشرك والدعوة للسنة و منهاج سلف الأمة .
- له أجر المحافظة على مقاصد الشريعة بحفظ الدين والنفس والعرض والعقل والمال من جهة الوجود والعدم .
- له أجر عمارة الحرمين إقامة الشعائر من تحكيم الشريعة والأمر بالمعروفات وإقامة الجمع والجماعات والأعياد والحج والعمرة وإظهار الصيام والزكاة ونشر المصاحف وإعزاز العلم والعلماء .
- له أجر كل مالا يقوم به سواه اجتهاداً و أداءً إجمالاً وتفصيلاً من رعاية مصالح العباد وسياسة البلاد وإقامة الحدود والأحكام بالعدل وحماية الثغور وتأمين السبل وحفظ الأمن وتسيير الجيوش وتسهيل سبل الحج والعمرة وحماية بيضة الإسلام .
- له أجر كل من ائتمر بأمره من الجند والمرابطين والقضاة والأئمة والمعلمين والأطباء والدعاة وغيرهم .
- له أجر حسبة إنكار المنكرات والبدع وحماية المجتمع من الأفكار الضالة والإلحاد والمذاهب المنحرفة ومكافحة الإرهاب والمخدرات والفساد والغش و نحو ذلك مما يضر بالعباد والبلاد .
- له أجر إقامة الجوامع والمساجد و دواوين القضاء ودور العلم والجامعات و مراكز البحوث والدراسات .
- له أجر إقامة المستشفيات و العناية بالصحة عموماً وتعبيد الطرق والجسور والسدود وإعمال الدواوين والوزارات و المنشآت العامة .
- له أجر قضاء حوائج الناس وإجراء معاملاتهم وإقامة الحياة على أيسر ما يمكن أن تكون ونصرة المظلوم وحفظ الحقوق العامة والخاصة .
- له أجر إجازته لأعمال البر والإحسان وإقامة الأوقاف ورعاية الأيتام وتعليم القرآن وتفطير الصائمين والإعانة والضمان وهداية الضال وإغاثة الملهوف وعلاج المحتاج وقضاء الديون وسداد الغرماء ..

وهذا وغيره بينٌ واضح لكل ذي عقل و علم وإنصاف بما يقتضي أن يورث المهابة والإجلال والإعزاز له ، فهيبة الإمام من هيبة الدين و الإسلام ..
قال العز بن عبدالسلام :
( أجمع المسلمون على أن الولايات من أفضل الطاعات فإن الولاة المقسطين أعظم أجراً وأجل قدراً من غيرهم لكثرة ما يجري على أيديهم من إقامة الحق ودرء الباطل ، فإن أحدهم يقول الكلمة الواحدة فيدفع بها مائة ألف مظلمة فما دونها ، أو يجلب بها مائة ألف مصلحة فما دونها ، فيا له من كلام يسير وأجر كبير ) ثم قال رحمه الله : ( وعلى الجملة فالعادل من الأئمة والولاة والحكام أعظم أجراً من جميع الأنام بإجماع أهل الإسلام ، لأنهم يقومون بجلب كل صالح كامل ، ودرء كل فاسد شامل فإذا أمر الإمام بجلب المصالح العامة ودرء المفاسد العامة ، كان له أجر بحسب ما دعا إليه من المصالح العامة ، وزجر عنه من المفاسد ، ولو كان ذلك بكلمة واحدة لأجر عليها بعدد متعلقاتها كما ذكرنا ) قواعد الأحكام في مصالح الأنام للعز بن عبدالسلام ص ١٠٤ ... و عليه فإن الدعوة إلى الله ببيان مثل هذه المسائل من أعظم أبواب الأجور خاصة مع تلك الدعوات الحركية الوافدة التي قد هجرت منهاج السلف الصالح رضي الله عنهم فأورثت في جمهورها و أتباعها حنقاً و حقداً و غلاً على الحكام و الولاة بخلاف هدي الوحيين ..
وإن كان من خاتمة ..


فإن مما يُستغرب كثيراً إحجام فئام من طلبة العلم وحملة الشهادات الشرعية عن توضيح مثل هذه المسائل خاصة في بلادنا المملكة العربية السعودية في حق ولاة أمرنا - حفظهم الله - حيث إن من أعظم مفاخر ولاة أمرنا خدمة الحرمين الشريفين ورعاية أعظم شعائر الدنيا في الحج والعمرة وتأسيس بلاد الحكم بالشرع في الكتاب و السنة وبيان اعتقاد السلف الصالح رحمهم الله تعالى ..
حفظ الله البلاد والولاة والعباد ..

محمد بن مرزاعالم 
عضو الجمعية الفقهية السعودية 
1441/9/19
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 913 | أضيف في : 05-15-2020 05:30 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


محمد بن مرزا عالم
محمد بن مرزا عالم

الحجم

تقييم
5.50/10 (2 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها