في زحام الشمس.! " سحابة آسيا تُمْطِرُ مُزْنَ الهلال.! " - صحيفة ثربان الإلكترونية




هكذا و مهما ناءت الأطلال..فإني أفخر بوطني..فالوطن بمزن عيني..وبه القلب يهمي.. يهمي بالرقمتين!! والوطن..والهلال زعيم فرق الوطن .. يضبط عاشقيه متلبسين بأية نظرة متلصصة ولكن، لم يكن الموسم المنصرم وربما الذي سبقه موسم بطولة للفريق الهلالي لكرة القدم بالدوري فقط ..

فريق الهلال بالمجمل بطل أوشخصية بطل فلاعبو فريقه أبطالاً في ميادين (كرة القدم) حتى حين امتطوا نهائي كأس آسيا المؤهلة إلى (نهائي العالم)
وظفروا بكأس القارة الكبرى .. وهي صهوة فرس ربما اجتاز من خلال مرابع (منافسات كأس العالم للأندية) واجتاز عتمة هذا الواقع البطولي المتمرد
إذن .. ففريق الهلال الذي ارتبط مع الوطن ولمدة ثلاثة عقود سفيراً فوق العادة لقارة آسيا، أنصفته مباراة الحسم مع الفريق الياباني أوراوا في طوكيو وهي المباراة التي اجتازها لاعبونا ومزقوا اليأس لنهائيات عديدة، ولفظوا طالع التقمص الوطني للهجة التأهل العالمي لكأس العالم للأندية الذي كان ومضاً ورعوداً كتبت آمالاً، لأنها لم تترك هذا القرار إلا وشمت منه رائحة الجمال..فشع قلبي بالحنين وبصرخات الأنين بعد أن عجز وصف ذاته وذواتنا ..

يظل الهلال في زمن (شطارة فرق الوطن ) .. وفي هذا الزمن أوقد زعيم الوطن لنا شمعة وتصميماً بطوليا ( تأهلياً ) بهيجاً قرأناه عبر العقود الثلاثة السابقة شموخاً يدق بقدميه في ميادين البطولات الكبرى .. مباراة الفريق&nbsp الياباني في نهائي كأس أبطال آسيا إستطاع أن يقطف قراراتها .!

( والهلال ) حالياً وقد حسم لقاء فريق أوراوا في النهائي القاري بشباب الهلال رفاق ( محمد الشلهوب ) من حضور قريب ضمن منافسات حملتهم ونحن الى بطولة الأبطال وهناك تكون المرة السابعة التي أهلتهم بعون الله فناؤا بنا عن أطلال العام المنصرم من الحصاد المر .. و ( حصاد القافلة الرياضية بالهلال مع القائد فهد بن نافل و المدرب الروماني رزفان لوشيسكوقد يجر بصوته البطل السرمدي الذي ألفته (آسيا الكبرى) صوب البحر يصحبه فريق طعم لاعبي بافيتمبي قوميز و كارلوس إدواردو وأندريه كاريلو وسالم الدوسري وسلمان الفرج والشهراني وعطيف وبالشباب الذي يحمل في حنجرته جيتار (أراغون) ويدبر أمر المناسبة ..

الهلال كان ظل مؤهلاً جداً لبطولة آسيا وهو بإنخطافاته البطولية للمهمات.. كان ذا حذر و حيطة وإحترام للخصم باستراتيجية التكتيك العناصري والفني والتي كانت لا تقبل انصاف الحلول ..

نعم وقف زعيم أندية الوطن كحصان أبيض في نهايات الليل وبدايات هو حين يكون أنيقاً يطل من هنيات سمعته البطولية الآسيوية ويتذكرنا بذلك الزمن المتسع الممتد من أكثر من ثلاثين عاما كما لو كان يسقط من (شجر التفاح)؟

••إذن وُسِمَ الهلال ببطولة آسيا " وببطولاته وصيته " فهو المأهول عادةً بعز من الله شدت " عروق تاريخه " من كرائم زعامته وشهرته التي تملأ الأرض عرضاً وطولاً .. وأينما تحبو السحابة فهي التي تمطر مزن الهلال بجميل ( ثقافة عشق جماهيره له ) وزعامته .. وكلما تعتقت سنين الكتابات عن الهلال زادتنا بفضل الله جمالاً وتماسكاً تلتف فيه السواعد وكلما كتبت أو شطرت أو إقتبست للهلال يتشرف قلمي بأن يجري ثم يجري ثقافة وفكراً ؟ ومتغيرات حياة فلا يستطيع أحد بمشيئة الله أن يستوقفه.!
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 511 | أضيف في : 11-25-2019 09:40 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


د. عدنان المهنا
د. عدنان المهنا

الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها