المملكة والتوازن العالمي - صحيفة ثربان الإلكترونية




في أقسى الظروف التي تمر بدولتنا العظيمة اوحتى التي تتدخل فيها سياسياً تخرج منها اما منتصرة او بأفضل المكاسب كل ذلك بفضل الله ثم بفضل الحكمة والادارة السياسية لقيادة المملكة العربية السعودية.والشواهد كثيرة لعلي اورد البعض على سبيل المثال لا الحصر .

- ففي حرب الخليج واحتلال الكويت انبرت السعودية للتصدي للعدوان الغاشم من قبل صدام حسين.وانتصرت وارتقت سلماً اعلى بين دول العالم المؤثرة عسكرياً وسياسياً ولأن السعودية جزء من العالم وقع تحت انظار ساستها ماتعرض له الشعب البوسني فتدخل الملك فهد رحمه الله لاقناع الرئيس الامريكي آنذاك بيل كلينتون بالتدخل عسكرياً للحلول دون ابادة شعب البوسنة المسلم وتم الانتصار على يوغسلافيا وتقرير مصير البوسنة .

- وتتوالى الاحداث العالمية تترا وتخوض المملكة حرباً عسكرية ضد ميليشات ايران في البحرين وتم الانتصار بفضل الله وحالياً تستمر المعركة ضد اتباع طهران في اليمن وتم قطع ذراعها ومنعه من الاستيلاء على بلد عربي كمكسب عسكري ولازالت المعركة مستمرة وسنستمر ورغم تذمر بعض المحللين من اطالة امد الحرب لكن المملكة نهجت نهج طول النفس وهذا ما يزيد المكاسب رغم الصعاب .

- ويرى المتابع البسيط ان السعودية ربما تخلت عن الوضع في سوريا والصحيح ان المملكة تدير اللعبة بحرفنة من خلف الكواليس .

فبتواجد القوى العظمى على ارض سوريا وتوغل ايران بمباركة الطائفيين في دول جوار دمشق كالعراق ولبنان كان لابد من تغليب جانب العقلانية , ولما تقوم به تركيا رأس الطاغوت الاخونجي من تدخل سافر في الشأن العربي مثلها مثل حليفتها الموبوءة ايران والعمل العسكري في الشمال السوري ضد الاكراد كان لابد ان تعي انقرة وخليفتها المزعوم ان هناك في المنطقة عملاق اسمه السعودية لايدع الخصوم يفلتون بسهولة , وبقراءة ذلك طفت على السطح حبكة لم تأتي بالصدفة .

فقد توافقت مع زيارة قيصر الكرملين فلاديمير بوتين للسعودية عملية اتفاق بين الاكراد وموسكو ستقلب الموازين او بالأقل ستعيد سوريا الى ماقبل ٢٠١١ بحيث تعود قوات سوريا الديمقراطية لحضن النظام بشكل مبدئي .

- هذا الاتفاق سيجعل تركيا بمواجهة روسيا بينما اوربا وامريكا ستفرض عقوبات على انقرة الا ان المشكلة لديهم والتي هي من مكاسبنا على طاولة اللعبة ان هناك تعقيدات في الوضع فتركيا مرتكبة الجريمة ضمن حلف الناتو الذي بدوره يعيش ازمة تحدي وسباق مسلح مع روسيا.لكن العضو الهش ارتكب حماقة بالتدخل الذي سيجر على اوريا ويلات اقلها قضية اللاجئين الذين ارهقو الاقتصاد الأوربي والذي بدوره يعاني من ازمة خروج بريطانيا وعملية البريكست التي لم تستطع حلها حتى صاحبة التاج اليزابيث.اضافة لتهديد انقرة بفتح حدودها لعبور الدواعش لأوربا.وهذا ماسيجعل اوربا مرغمة للوقوف ضد انقرة في المقابل فالاوربيين ملزمون من قبل كبير الحلف الاطلسي اميركا بالوقوف مع تركيا كعضو ضد روسيا .

- خلاصة الامر سيلوح في الافق اما نذير بأزمة حقيقية وعلنية خلاف الوضع السابق يتصارع فيها قوى الغرب مع روسيا من جهة ومع تركيا بشكل آخر وسوف يتم اخراج اي لاعب آخر وبالأخص ايران.التي تمثل عقبة امام موسكو من انهاء الحرب بشكل سريع .

- ويلوح بشير ،ان تم ذلك فسوف تعود سوريا وسيكون هناك توازن حقيقي تديره السعودية اقتصادياً بحكم العقود مع كل الاطراف كان اخرها ٢٠ اتفاقية تم التوقيع عليها مؤخرا بين خادم الحرمين وبوتين .

- لتسجل السعودية نقاط اخرى في سجلها كلاعب سياسي قوي يعمل على توازن القوى ليس اقليمياً فحسب بل عالمياً .



الكاتب - أحمد الويمني :
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 595 | أضيف في : 10-16-2019 11:06 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


أحمد الويمني
أحمد الويمني

الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها