معلمتي - صحيفة ثربان الإلكترونية




تحية معلمتي وتقدير وإجلال .. يامن زرعتي قيم الخير ووضعتي لك في القلوب عنوان .. أنشأتي العقول وبنيتي النفوس التي ترقى إلى مستوى راقي من الهمة العالية .. انتي من تعلمت منها الكثير والكثير من المعارف والعلوم .. كنت ارسم اسمك بالحناء على كفي وانتهز الفرص للحديث معك بستفسار عن معنى سؤال لاخبئ خلف الاسئلة الكثير من الحب والاحترام والتقدير .. كنت اهابك لهيبتك الشامخة اقتدار وقدوة .. كنت اقف بدفتري لانتظر ان تصححيه لأجد نجمة تاخذني بضوئها الساطع المقتبس من نور محبتك وشعاع علمك الشامخ في عالم المعرفة كنت يا معلمتي احسن الاستماع إلى كلماتك التي تاخذني لبعيد التأمل في آمل بأن أكون مثلك في يوم ما .. ومرت الأيام والسنين وصرت كما كنت أتأمل وتأملين لاقف اليوم بقلمي البسيط لأكتب لك كلمات بسيطة لعلي أفي ولن أفي ولو القليل لما كنتي تقدمين من علم تعليمه لنا بحب ..

اقدم لك يا معلمتي هذه المحاولات الشعرية البسيطة من تأليف من كنتي تحفزيها على الكتابة ولو كانت هذه الكتابات بعثرات من كلمات علمتني انتي كيف اجعل لبعثرات كلماتي إضاءات تنير لي دروب الكتابة :-

معلمة تهوى المصاعب وتخطي المحال
معلمة تصنع من الصعاب والعقبات آمال
بحبها جعلت من الحياة خضرة وجمال
معلمة إبداعها مزج الواقع بالخيال
معلمة ابتكرت لها شعارا لا محال لا محال
عشقها الوطن بريق عينها ينير طريق الأجيال

واخيرا أختم بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " من سلك طريقا يبتغي فيه علما سهل الله له طريقا الى الجنة وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضى بما يصنع وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب "

بقلم - نعمه جابر الفيفي :
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 615 | أضيف في : 10-08-2019 01:53 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


نعمه جابر الفيفي
نعمه جابر الفيفي

الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها