محافظتنا ... إلى أين ؟ - صحيفة ثربان الإلكترونية




* نجح المجلس البلدي في دورته الأخيرة برئاسة الأستاذ أحمد غرمان العمري في تحقيق نتائج ملموسة في المحافظة ومراكزها و قراها، الأمر الذي جعلني اتسأل عن سبب غياب دور الأعضاء في الدورات السابقة وكنا نظن أن المجلس البلدي صلاحياته معطلة و قرراته تفتقد التنفيذ .

* تبدو بعض أعمال و مشاريع بلدية المجاردة مثل حركة الصورة البطيئة,فكم من الوقت أخذت هذه المشاريع لانجازها؟ يعرضونها جزءا جزءا ثم تعود محتاجه إلى الصيانة قبل التشغيل!

* عندما يزورنا المسؤول نبرز له الجوانب الإيجابية ونسلك به الطرق المجددة والمعدة مسبقا لزيارته ونبعده عن الأخرى الرديئة ونبشره بأن الأمور على ما يرام وعندما يغادرنا الحقناه بمطالبنا ومتطلباتنا .

* حلت إدارة جديدة لنادي الفاروق بالمجاردة بطاقم مفعم بالشباب و كلنا أمل أن نشاهد نادي رياضي يلبي تطلعات أبناء المحافظة والاستفادة من أخطاء الإدارة السابقة التي غاب عنها العمل المؤسسي الحقيقي و اتبعت إستراتيجية "العصا والجزرة" لرمي ثقل النادي بكامله على أحد أفراد الإدارة والذي يصرخ بالاستقالة عدة مرات ثم يتراجع خوفا من ضياع " الجزرة " .

* يقابل الإنسان في حياته نماذج حية لا ترضى بغير المديح بديلاً، والتمنن بخدمة يسديها للمحافظة أو للمجتمع و المقايضة عليها، فتجد هذا النوع من البشر مهما عملوا من عمل و ان كان العمل لايذكر، أقاموا الدنيا ولم يقعدوها!

* نطالب بتطبيق النظام على المفحطين الذين انتشروا في شوارع وأحياء المحافظة ونحن من نذهب ونتوسل لإخراجهم : عفواً يارجال المرور فهم أبناءنا!.

*يحظى مجتمعنا بالكثير من الناجحين الذين يعيشون حالات التميز وشواهد الإنجاز و لكنهم محاطون ببعض مرضى القلوب الذين تدفعهم غيرتهم السلبية للحسد وتشويه سمعتهم في المجالس العامة ، و أكثر ما يؤلم هو حينما تتفأجا أن البعض تغير أسلوبه وطريقة تعامله بسبب تصديقهم لما قيل من كذب وافتراء .

* الناس في الجملة - والحمد لله - لا يخفى عليهم فضل الصدقة وثواب هذه الشعيرة العظيمة ولكن المشكلة تكمن في الممارسات الخاطئة مثل ظاهرة التباهي والرياء في الصدقات وتوثيقها على مواقع التواصل الاجتماعي !

يقول المولى عز وجل في كتابه ( قَولٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ۗ وَاللَّهُ غَنِيٌّ حَلِيمٌ ) .

* قد نتفق و قد نختلف أن استئثار فئة معينة بزمام الأمور و "التكويش" عليها أفقد المحافظة فرص عديدة لتصبح المحافظة الأولى في تهامة عسير .

*تطوير المحافظة يتطلب تغييرات جذرية بتغيير “الحرس القديم” وفتح الطريق أمام الجيل الثاني واشراك الشباب بتطلعاتهم ومقترحاتهم لبرامج وخطط تطوير المحافظة بدء من اللجنة السياحية الفرعية والمجلس المحلي اللذان أصبحا نموذجان للجمود في المحافظة .

* لا تزال تطلعات وآمال شباب المجاردة باقية - رغم المعوقات - للرقي والنهوض بالمحافظة سياحيا واقتصاديا و ثقافيا و علميا و رياضيا بنظرة تفاؤل وثقة، وهم ينظرون بما يحدث من حولهم في المحافظات الأخرى من نماء وازدهار في ظل حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين و سيدي سمو ولي العهد الأمين - حفظهما الله - .

الخاتمة :

كل عام وانتم بخير بمناسبة عيد الأضحى المبارك بكل ما يمثله العيد من معاني و دلالات عميقة أرادها المولى عز وجل أن تكون عنوانا للتضحية و الفداء وأن يسير عباد الرحمن على نهج الإيثار و التقرب إلى الله بالأفعال و النيات الحسنة و خدمة الأوطان و اعمارها .




بقلم أ. وليد الشهري

عضو الجمعية السعودية للإعلام والإتصال
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 992 | أضيف في : 08-12-2019 11:30 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


وليد الشهري
وليد الشهري

الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها