لا شفاعة في الموت - صحيفة ثربان الإلكترونية




هكذا اقتضت مشيئة الرحمن ، سبحانه وقدره وتلك هي سنة الله في الخلق ، ففي الموت مواعظ وعبر ، فيه تذكرة بالدار الاخرة ، وليتنا نتعظ ، أول أمس القريب ، تجرعنا مرارة الفقد وآلام الفراق ، رحل عنا الحبيب الغالي أخي الغالي الكبير فهد ابن عبدالمحسن بن حمد التويجري صاحب القلب الكبير والحنون , صديق عمري الصدوق السند والمعين بعد الله . والعطوف .. يا من كنت أغلى إخواني وأصدقائي ، رحلت وأخذت معك قطعة من قلبي ، لا أبالغ في ذلك ، فعلى الرغم أكثر من أربعين عاما سنوات كنت فيها نعم الأخ الوفي الناصح والموجه في الأخوة الصادقة الوفي مثل الصحة الجيدة ، لا تشعر بقيمتها إلّا عند فقدانها . وأخي أبو بدر الوفي هو من خير الكلمات سهلة مثل الريح ، ولكن مثل أبي بدر في الحقيقة إن الجميع يعرف سيرة أبي بدر وأخلاقه رحمك الله .

حقا لقد أثرت في وجداني تأثيرا كبيرا ، لا يوجد مكان في ذاكرتي إلا وقد ملأته بالحب والإنسانية ومعاني الخير .

رحلت يا أبا بدر وتركت لنا ذكريات لا تنسي مدعومة في ابتسامة صافية من إنسان صادق ، القول والفعل معا دائمًا لن تغيب شمسك ، تركت لنا المعنى الحقيقي رمز من رموز الأخوة والصداقة لن تستطيع أن تمحوه الأيام ، فكلما تقع عيني على ابنك وبَنَاتِك لن أنسى دمعة الوداع أمامي في منزلك مثل السهم في قلبي وثغرك المبتسم ، وكلما رفعت نظري رأيتك . مثل الجبل الصامت الشامخ صابر محتسبا لن أنسى نعم الله الكثيره . منَّ الله عليك الصبر حين يهزك الشوق إلى أبي بدر ..

ويحدوك الحنين وليس لنا إلا أن نقول ( إنا لله وإنا إليه راجعون ) الموت هو النهاية الحتمية لجميع المخلوقات قال تعالى ( كل من عليها فان ) أجد البكاء في صمت على من أحببت بكل صدق من أعماق قلبي هو صبري وعزائي الوحيد .

إلى جنة الخلد مع الصديقين والشهداء ، رحمك الله يا أخي الطيب فإن قدر الطيبين يذهبون سريعًا * لَا حَوْلَ وَلَا قُوّةَ إِلَّا بِالله * إِنّا لِلهِ وَإِنّا إِلَيْهِ رَاجِعُونْ - للهِ مَا أخذَ وَلهُ ما أَعْطَى , وكُلّ شَئٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍٍ مُسَمّى .

أَحْسَنَ الله عَزَاءَنا للوالدة واخواني واخواتي وابنه وبناته وزوجته وكافة أسرتي التويجري والعساف وَجَبَرَ الله مُصَيبتنا فِي وَفَاةْ أَخِي... الغالي

* اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ ، وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ ، وَنَقِّهِ منْ الذّنُوبِ والْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِ ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِنْ زَوْجِهِ ، وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ ، وَقِهِ فِتْنَةَ الْقَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ.. وَأَلْهِمْ أَهْلَهُ وَذَوِيهْ الصّبْرْ وَالسِّلْوَانْ* آمين دورس الصامتة الصبر رسالة الصديق أخي الغالي الدكتور خالد بن عبد المحسن المحمد التويجري استشاري جراح ق خارج الوطن لقضاء إجازته مع أسرته جاءت نص الرسالة (( حبيبي أبا عبدالمحسن .. عظم الله أجرنا جميعاً في مصابنا بأخينا الصابر الغالي صاحب القلب الطيب ، ولا نقول إلا مايرضي ربنا فالقلب يحزن والعين تدمع وإنا على فراقك أبا بدر لمحزونون . . رحمك الله حبيبنا المحب للجميع وإلى لقاء في جنات الخلد معك وجميع الأحبة بعفو من الله ورضوان لنا جميعًا .

وأسأله سبحانه وتعالى وألح في ذلك دائمًا وأبدًا ماحييت أن يعوضك جزاء صبرك وتحملك واحتسابك الذي كان درسًا لنا جميعاً في كيفية التحمل والتسليم بما كُتب لك منذ أصابك ما قدره ربي عليك وما مريت به من مراحل صعبة ومختلفة خلال ما اختاره سبحانه وتعالى .

وأعلم تماماً شخصيا على كثافة الآلام وحجمها وشدتها أثناء فترات العلاج خاصة منذ اكثر عامين المررت بها ومع هذا كنت توزع الدروس في ذلك في كل مجلسٍ كنت تشرفه ولاتزيد عن ردك المميز أنا بخير وبنعمه وكنت تحب أن تطمئن علينا حينما نراك وتعيد القول بشروني عنكم وشلونكم .

فالله أسأل دوماً دوماً دوماً ما حييت أن يجزيك الفردوس الأعلى من جنانه , اللهم آمين يارب العالمين .

هذا ليس وداع ولكن إلى لقاء أبا بدر )). نص رسالة د خالد في وداع أخي في المستشفى يوم الجمعة الموافق 1440/11/2هـ في تمام الساعة الثامنة والنصف. مساء معظم الأسرة معنا لزيارته المعتادة وكنت مع أختي أم محمد . تقرأ عليه آيات من القرآن الكريم وأنا كذلك أقرأ عليه عنا وأنا أقرأ كل ربع ساعة مشاهدة الأخت أم فيصل كانت لا تستوعب الموقف ماذا يقولون لحظات مثل الحلم لا أفكر إلا بوالدتي وقتها , وبناته وابنه . كما وصلني من أحد الأصدقاء الأوفياء وشهود الله في الأرض نص الرسالة (( أخي الغالي الحبيب أبو عبدالمحسن .

أحسن الله عزاءكم وجبر مصيبتكم وغفر للفقيد وتغمده برحمته ورضوانه وأصلح ذريته جميعاً . ولا يخفى على الجميع أن الموت طريق مسلوك ومنهل مورود ، وقد مات الرسل وهم أشرف الخلق عليهم الصلاة والسلام ، فلو سلم أحد من الموت لسلموا ، قال الله سبحانه : ( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا مَتَاعُ الْغُرُورِ ) ، والمشروع للمسلمين عند نزول المصائب هو الصبر والاحتساب والقول كما قال الصابرون : إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ، وقد وعدهم الله على ذلك خيراً عظيماً ، فقال : ( أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) ، وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول : إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلفني خيراً منها إلا أجره الله في مصيبته وخلف له خيراً منها ) فنسأل الله أن يجبر مصيبتكم جميعا ، وأن يحسن لكم الخلف ، وأن يعوضكم الصلاح والعاقبة الحميدة .

ونوصيكم بالصبر والاحتساب ، والتعاون على البر والتقوى ، والاستغفار لأخيكم ، والدعاء له بالفوز بالجنة والنجاة من النار ، جبر الله مصيبة الجميع ، وضاعف لكم جميعاً الأجر ، وغفر لأخيكم ، وأسكنه فسيح جنته ، إنه سميع قريب ..)) .

يشهد لأخي جميع من يعرفه في الطيبة وحسن الخلق والعاطفة ومحبة الخير والناس وروحه المرحة بار في أمي الغالية نص كلمات دعواتها له في المغفرة وتقول الحمد لله على قضائه. وقدره. من صغره لا أذكر منه إلا كل خير وفقده لحمة من قلبي لكن مانقول إن القلب ليحزن والعين تدمع لفراق ابي بدر وندعو له في الله يغفر له ويرحمه ويتقبله القبول الحسن ويجعل قبره روضة من رياض الجنة - لَا حَوْلَ وَلَا قُوّةَ إِلَّا بِالله - إِنّا لِلهِ وَإِنّا إِلَيْهِ رَاجِعُونْ - للهِ مَا أخذَ وَلهُ ما أَعْطَى , وكُلّ شَئٍ عِنْدَهُ بِأَجَلٍٍ مُسَمّى *

اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ ، وَاغْسِلْهُ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّهِ منْ الذّنُوبِ والْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِنْ أَهْلِهِ ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِنْ زَوْجِهِ، وَأَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ ، وَقِهِ فِتْنَةَ الْقَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ.. وَأَلْهِمْ أَهْلَهُ وَذَوِيهْ الصّبْرْ وَالسِّلْوَانْ. دعوات الوالدة الله يحفظها ويطول في عمرها على زود عمل صالح وَيْلبسها ثوب الصحة والعافية ويجبر ما اصابنا وألهمنا الصبر والسلوان دعوات الأم مفتوحة ومستجابة إن شاء الله . الأم هي أصدق وأطهر حب في الوجود لأن حبها الحب الوحيد والفريد من نوعه غير مبني على أية مصلحة وذلك لأن أولادها قطعة من روحها . همسة لأرق مخلوق ماذا سأهديك وأنا لا أملك غير الكلمات . يا أُمي سأكتب لكِ وأنا أعرف أن كتابتي اختراق غير مأمون المشاعر لتفاصيلك الرائعة ذاتكِ الملائكية لروحكِ النقية ولعمرك النازف بكل حُب وعطاء.
أمي هي كل شيء في هذه الحياة هي العزاء في الحزن ، الرجاء في اليأس والقوة والضعف. الأم في كل حقلٍ من حقول الحياة ، وفي كل بستان كبير من بساتين المحبة والحنان ، تسكنها نسائم الأمل ، وعبق الحنان يحيط بها ، ورائحة عطر العطف تفوح منها ، وانبعاثات النور تضيئها زهرة الحب والوفاء .

أصالة عن نفسي ونيابة جميع أفراد أسرتي و عائلتي أتقدم بجزيل الشكـــر والامتنان والتقدير والعرفان لكل من قدم لنا التعازي الصادقة والمواساة الجياشة في وفاة أخي الغالي فهد بن عبدالمحسن التويجري رحمه الله ) الـــــذي وافتــــــه المنية مســـــاء يـــــوم الجمعة 1440/11/2هـ .

نسأل الله تعالـــى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيـــــح جناته ، إنه سبحانه وتعالى سميع مجيب الدعـــاء ، وليُّ ذلك
و القــــــادر عليه .

نشكر كل من قدم لنا واجب العزاء سواء بالحضورفي صلاة الجنازة والمشاركـــة في مراســـــم الدفـــن أو بصــــــادق الشعـــــور من خــــلال الاتصــــال عبر وسائــــل الاتصال
و التواصـــل .

نسأل الله أن يجــــــازيهم عنا خير الجــــزاء وأن لا يريهم أي مكـــــروه في ذويهم.

إن المصاب في فقدان المرحوم كان جللا والألم كبيراً ولكن بفضل الله ثم بفضل ما قدمتموه لنا من تعازيكم الحارة ومواساتكم الحسنة ودعواتكم الصادقة واسترحامكم الجميل وشعوركم النبيل لطيب ذكراه خفف عنا و عن جميع أقاربه الشيء الكثير وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على طيب أصلكم وصادق شعوركم .

نسأل الله أن يبعد عنكم كل مكروه و أن يجازيكم عنا وعنه خير الجــــــزاء وأن يجعل كل ما بذلتموه من أجلنا في ميزان حسناتكم جميعا ، كما نسأل الله عز وجل أن يتغمد فقيدنا بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته ويجعل قبره روضــة من ريـاض الجنة ، إنـــــه علــــى كل شيء قديــــر لقد عجزت أن أُعبر عما تستحقونه من الثناء والإجلال والتقدير والعرفان .....


يكتبه - خالد بن عبدالمحسن حمد التويجري
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 829 | أضيف في : 07-10-2019 08:54 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


خالد بن عبدالمحسن الحمد التويجري
                 خالد بن عبدالمحسن الحمد التويجري

الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها