قبل الفوات - صحيفة ثربان الإلكترونية




أميرة أسمى على مسمى كانت تتسم بالهدوء وعلى محياها دائما ابتسامة... منذ نعومة اظافري وأنا لا أعرف هذه المراة إلا بهدوئها وابتسامتها حتى في أحلك ظروفها كانت تبتسم بالهدوء ....

صارعت مرضها بهدوءٍ مبتسمة للحياة راضية بقضاء الله وقدره .

كانت تحب الناس وتحضر المناسبات الاجتماعية بابتسامتها المعهودة .... وتراقص الظروف بانباتها ثلاثة بذور من الورد ونخلتان سقتهم من عرق جبينها والأيام .

لماذا الموت يأتي سريعا أسرع من البرق والرعد ولا يعطي فرصة لسلام والوداع الأخير ؟

ربما لانه يعاقب النفس البشرية في عدم تواصلها مع من تعرفها والأقارب ؟...
او ان وسائل التواصل الاجتماعي جعلت منا أشخاص يتصفون بعدم الاهتمام بالآخر وينتظر كل واحد منهم المبادرة ....

لماذا حينما يموت شخص لدينا نهرول اليه مسرعين بكل مشاعر جياشة ....

دعونا نهرول الآن إلى بعضنا قبل فوات الأوان اذا مازال في العمر بقية ونكسر قيود الماضي ونفتح قلوب بيضاء كيوم ولدنا... الا تستحق نفسك أن تنعم بهدوء وسلام وتنام قرير العين .

مادمت تقرأ الان ماسطرته فقلبك مازال ينبض بالحياة فاغتنم الفرصة بالمبادرة والتواصل واجعل الآخرون يسيرون على خطاك لتبني بذلك نهجا مستحسن .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 821 | أضيف في : 03-14-2019 06:22 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


رؤى مصطفى الجعر
رؤى مصطفى الجعر

الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها