لكل مسؤول : أرواحنا ليست رخيصه - صحيفة ثربان الإلكترونية




عندما تباع ارواح البشر بكيس اسمنت او كومة بطحاء تصبح النتيجة مؤلمه بفقد اب او ابن او أخ أو أسره بأكملها ..

غياب الجهات الرقابية جعل من العمالة الوافدة وحوش لا تهتم بأرواح البشر كل ذلك من أجل الحصول على المال حتى ولو بالطرق المتعرجة الغير شرعية نعم تجدهم يجولون أرجاء المركز بشاحناتهم المحملة بأكوام البطحاء والحجارة ليلا ونهارا معرضين البشر للخطر .

ومما زاد الطين بله اتجه اغلبهم الى شراء واستجار قلابات النقل الخاصة والمركبات الصغيرة للاستحواذ أكبر على السوق في الوقت الذي لا يحملون فيه رخصة قيادة تخولهم بقيادتها وسط غياب تام للجهات المعنية بوقفهم .

الذي جعلني اكتب هذا المقال ابدي من خلالها معاناة أهالي ثربان مع الشاحنات والعمالة الوافدة تلك الحادثة الحزينة التي واجهتها هذا الصباح وأنا ذاهب مبكرا إلى عملي عندما وجدت في طريقي حادث مروري به رجل يحتضر في سيارته ( في مثلث الموت ) , كما اسماه المواطنين ( تقاطع قرية البلقعة الذي يربطها مباشرة بمركز ثربان ) ..

تقاطع خطير له مع دماء البشر موعد قديم لم يرتوي منها إلى وقتنا الحاضر , لا نعترض على القضاء والقدر , ولكن بالتأكيد هناك اسباب ويجب على الجهات المعنية معالجتها لوقف نزف الدماء منها رداءة الطريق وازدحامه بالشاحنات المحملة بالبطحاء والحجارة التي لا تتوقف في جميع الأوقات والمركبات الصغيرة التي تفتقد لجميع اشتراطات السلامة المرورية وقائديها الوافدين الذين لا يبالون بحياة وسلامة المواطن .

لا يخفى على الجميع هذا التقاطع الخطير الذي يقع على طريق دولي مزحوم بالسيارات حيث اصبحت الحوادث المرورية تقع به شبه اليومي .

أصبح التقاطع هاجسا لكل الأسر فعندما نقرر الخروج من منازلنا لقضاء حوائجنا أو الذهاب لأعمالنا فأننا نودع أسرنا واحبابنا ونخبرهم بوصايانا فقد لا نعود من مشوارنا او اعمالنا لخطورته وخطورة طريق مركزي ثربان وأحد ثربان بشكل عام .

كلنا أمل أن تقوم كل جهة مختصه في عملها لتفادي المزيد من الأرواح في هذا الموقع فحكومتنا أيدها الله بذلت الغالي والنفيس في سبيل راحة المواطن ولم يتبقى الا التنفيذ من الجهات المختصة والوقوف على مطالب المواطنين المتمثلة في ازدواجية الطريق ووضع مطبات اصطناعيه في هذا التقاطع الخطر أو دوار أو إشارة ضوئية لتخفيف الحوادث المرورية ، فقد طال الانتظار دون جدوى ..

لكل مسؤول : إلى هنا وكفى فأرواحنا غالية ولن نرخصها من أجل تحقيق أهواء بشر متوحشين وعماله هدفها الكسب المادي على حساب أرواحنا وأرواح أبنائنا واسرنا .. نتمنى أن تنفذ حلول جازمه من شأنها وقف هذا الاستهتار بأرواحنا لتفادي وقوع كارثة جديدة ...



يكتبه الأستاذ - وليد معيض الشهري
تعليقات : 1 | إهداء : 0 | زيارات : 1509 | أضيف في : 10-17-2018 05:29 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF

التعليقات
5743 Romania "ماجد" تاريخ التعليق : 10-19-2018 12:49
وضعت النقط على الحروف ياابوعادل

[ماجد]


وليد الشهري
وليد الشهري

الحجم

تقييم
5.50/10 (2 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها