ايها المرجفون في الأرض .. إنه "جبل" وليس "جمل" - صحيفة ثربان الإلكترونية




بين عشية وضحاها ضجت الدنيا بخبر تم ( طبخه ) مسبقا وتبهيره بشتى أنواع السموم إستعداد لوضعه على مائدة (صاحبة الجلاله ) التي تخلت عن كل قيمها وآدابها ومهنيتها في سابقة خطيرة ومشينة ’ ألا وهو خبر إختفاء الصحفي السعودي جمال خاشجقي !!ولم أكن أتصور أن تنزلق صحيفة " النيويورك تايمز " وقناة "البي بي سي " وغيرها من وسائط نقل الخبر الصحفي مكتوبا ومرئيا , إلى هذا المنزلق البشع , ولا أن تنساق وراء ترهات قنوات فقدت مهنيتها تماما وأصحبت تدار بالريموت من قبل أصحاب أجندات سياسية معروفة ومفضوحة للعالم أجمع , والغريب والعجيب والمريب ان تلك المصادر المشبوهة تدعي أن الصحفي السعودي تم قتله وتقطيعه بمنشار تم احضاره من السعودية مع فريق اغتيالات سعودي وأن السلطات التركية وجدت جثته , ثم تعود بعد ساعات لتقول أنه قتل وتم نقل جثته الى الرياض , ثم ما تلبث ان تغير كل تخرصاتها وتدعي بكل خسة وصفاقة انه ما يزال محتجزا داخل القنصلية !! وسرعان ما تكَشّف الهدف الحقيقي الخفي من كل ما تم بثه وتزويره وتلفيقه و(لتِّه وعجنه ) ألا وهو النيل من سمعة وقوة وعزيمة وطننا الغالي ممثلا في شخص ولي العهد صاحب السمو الملكي ألأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز الذي بهرهم بذكائه وفطنته وحنكته وإصلاحاته الجبارة التي لم تكن متوقعة أبدا والتي هزت أركان دول كبرى وباتوا يحسبون لهذا القادم إلى كرسي السلطة ألف حساب , لقد ظنوه (جملا ) قد ( طاح ) لتنهال ( السكاكين) الغادرة تنغرز في جسده , وكلٌ يريد الظفر بحصة من كرامته وقوته وتوثبه , وجعله أيضا لقمة سائغة للعقبان الجارحة و ( للنسر الأصلع ) الجائع دوما و "الأهوج " أحيانا كثيرة ’ لتنال منه وتدمره وتحبط كل مشاريعه وخططه التي مهدت لقيام "الدولة السعودية الرابعة العظمى" .

ولكنه _حفظه الله_ اثبت لهم أنه بايمانه بالله أولا وبثقته في شعبه الوفي سيبقى ( جبلا ) لا يهتز ولا تؤثر فيه ضرباتهم الغادرة مهما كانت قوتها , وسيبقى شامخا عزيزا مؤمنا برسالته منطلقا نحو تحقيق هدفه بقوة إيمانه بربه ثم بثقته المطلقة في تلاحم شعبه مع قيادته في المنشط والمكره ,وأنه لن تتاح فرصة للمغرضين والمرجفين في كل مكان للنيل من وحدة وطننا وقوته وهيبته ومكانته المكينةِ بين الأمم , بقي أن ننتظر ما يتمخض عنه التحقيق المشترك وليتم رصد كل الأسماء التي شاركت في الترويج لتلك الأكاذيب سواء افرادا أو جهات , وكذا رصد كل الشركات والجهات والأفراد الذين انسحبوا من المشاركة في المؤتمر الاستثماري في الرياض وكل من دعا إلى ذلك أو دعا الى تطبق عقوبات اقتصادية على المملكة , ومن ثم معاقبتهم إقتصاديا وسياسيا و ( كنسهم ) من قوائم الإهتمام نهائيا , بقي أن أنوه بتلك الرسالة القوية والصرخة المدوية التي أطلقها صاحب السمو الملكي أمير منطقة مكة المكرمة ومستشار خادم الحرمين الشريفين خالد الفيصل الذي قال بكل ثقة وقوة وثقة لتكون رسالة المملكة لكل العالم ( هل نرضخ لهذه التهديدات والترغيبات ؟ لا والله لن نخضع ولن نركع الا لله سبحاته وتعالى ) !! رساله واضحة لا لبس فيها ليعلم الذين أرجفوا وكذَبَوا وهددوا وأمتهنوا التزوير والابتزاز الرخيص , أيّ منقلب ينقلبون !!





عبدالله آل مزهر الدوسي
تعليقات : 1 | إهداء : 0 | زيارات : 112 | أضيف في : 10-16-2018 12:55 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF

التعليقات
5740 "الاشول" تاريخ التعليق : 10-16-2018 05:16
اول مره اقرأ لك ابداع بدون مجامله دخولك في الموضوع ترتيب المفردات السياق روعه اشكرك استاذ عبدالله نحتاج منك كتابات وليس كتابه واخده عن مسقط رؤوسنا بلاد زهران

[الاشول]


عبدالله آل مزهر الدوسي
عبدالله آل مزهر الدوسي

الحجم

تقييم
1.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها