على قدر الألم يكون الصراااااخ - صحيفة ثربان الإلكترونية




وكما يقال (( مايحس بالنار إلا واطيها ))
باب يفتح جروح الألم ويخاطب الأحزان وربما يهيّض الذكريات المؤلمة منها قبل السعيده , ويحلق بأجنحة اليأس على سراب الفرح ربما نجد أحيانا إنساناً وصورة الحزن من فواجع الألم مصاحبة لة .

من منا من لم يستيقظ على كابوس مؤلم أو فاجعة أوخبر مؤلم وقد مزقت صدمة الألم أشلاء قلبه وأختنقت أنفاسه بغبار الصدمة أو كأنه في بحر لجي يصادم الأمواج ،تارة ينجو، وتارة يغرق .

تبدد نوره بظلام الألم ، ولم يبقى إلا شمعة الذكريات تنير بصيص من وهج الأمل ،وغرست سكين الوهن قلب السعاده , هنا عندما تبلل دموع الفقد والالم والصدمه والخيبه كل اطياف الامل عند الشعور بالالم يرتفع الانين ويتكسر الصمت ليصل الى خارج حدود التحمل البشري هنا لانخادع أنفسنا بعدم الإحساس به ، بل لابد من التعبير عن الالم بالبكاء (والصراخ أحياناً ) ويكون بمثابة منبرا للتنفيس حتى وإن الكلام شحيحا لنتخلص من الشحنات السلبيه وتستقر روحناوتهدأ قلوبنا وهذا نوع نهجه علماء النفس ( الحديث مقابل الأدويه ) هذه كمرحلة أولى للتغلب على الألم تليها اليقين بأن جميع خطواتنا بأقدار مكتوبه من رب العالمين ( كل شي عنده بمقدار ) .

فعلينا أن نرضي بالقدر ( العبد بالتفكير والرب بالتدبير ) وأن نستشعر أن الآلآم تمنحنا النضوج، تعلمنا متى نقف ، وكيف نقف ، قبل أن يقال قف ،وتعلمنا متى نرحل قبل أن يجبرك الأخرون عليه .

‏تعلمنا أن قيمة الصبر لايمكن أن تكون صفراً .. وأصبر ( وما صبرك الا بالله ) واستشعر حلاوة عاقبته قبل ان تنفر من علقمه .

ثالثها لاتجعلوا حرارة الألم تبدد سحائب الآمال والأمل ، إطرح حمول الأسى عن ظهرك ، والحزن من جنباتك .

وأترك على من قدرها لك يخففها ويزيلها ، مع كثير من حسن العاقبه ( إنما يوفيى الصابرون أجرهم بغير حساب ) .
تعليقات : 2 | إهداء : 0 | زيارات : 1685 | أضيف في : 08-07-2018 10:50 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF

التعليقات
5677 Romania "عوض الشهري" تاريخ التعليق : 08-12-2018 04:05
من منا من لم يستيقظ على كابوس مؤلم أو فاجعة أو خبر مؤلم وقد مزقت صدمة الألم أشلاء قلبه ...

مقال جميل جدا بالفعل كلنا عانينا من صدمات الفواجع والأخبار المؤلمة والتي من شأنها غيرت الكثير من مسارات الحياتنا التي عملنا لها دراسات ورسمنا لها خطط للمستقبل ولكنها لم تكتمل بأسباب الفقد والفقيدة وغيرها من أسباب ..


سلمت يداك ودام قلمك ..

ابدعتي أستاذة الحرف والكلمة حنان الحربي .. إعلامية وكاتبة متميزة وفقك الله وسدد خطاك ... ننتظر جديدك

[عوض الشهري]

5678 Romania "عوض الشهري" تاريخ التعليق : 08-12-2018 04:18
من منا من لم يستيقظ على كابوس مؤلم أو فاجعة أو خبر مؤلم وقد مزقت صدمة الألم أشلاء قلبه ...

مقال جميل جدا بالفعل كلنا عانينا من صدمات الفواجع والأخبار المؤلمة والتي من شأنها غيرت الكثير من مسارات حياتنا التي عملنا لها دراسات ورسمنا لها خطط للمستقبل ولكنها لم تكتمل بأسباب الفقد والفقيدة وغيرها من أسباب ..


سلمت يداك ودام قلمك ..

ابدعتي أستاذة الحرف والكلمة حنان الحربي .. إعلامية وكاتبة متميزة وفقك الله وسدد خطاك ... ننتظر جديدك

[عوض الشهري]


حنان الحربي
حنان الحربي

الحجم

تقييم
4.00/10 (1 صوت)

مشاركة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها