سنرحل و يبقى الأثر - صحيفة ثربان الإلكترونية




المقالات محليات › سنرحل و يبقى الأثر
سنرحل و يبقى الأثر
ما حدث في محافظه المجاردة منذ أيام هز ارجاء الوطن كما شاهدنه عبر وسائل التواصل و ليس " منطقة عسير فحسب " إنها الفاجعة و الصدمة التي جعلتنا نتوقف عن الكلام فلم ننطق بكلمة عندما سمعنا الخبر فالهول عظيم والمصاب جسيم والحزن على الشهداء جمد الشفاة وربط اللسان عن النطق وأخذت الذاكرة تجوب جوانب الخير في من قتل من الاحبة .
فقتل رجال الأمن ( غِيْلَة ) مصاب جلل قصة لن يصدقها من يسمعها ولكنه القدر و "حسن الخاتمه" "ان شاء الله " فهم شهداء الواجب فقد كانوا مرابطين لخدمه الوطن و أمن المواطن وهذا شرف عظيم نالوه في الدنيا كما نالوا شرف الشهادة " ان شاء الله " والمنزلة العليا في الاخرة فإلى جنة الخد يارب ، اللهم أنزلهم منزلة الشهداء ، قيل فيهم الشعر والنثر والتضرع لهم بالدعاء من الغريب قبل القريب ليس لأنهم "رجال الأمن فقط " بل لأنه عرف عنهم الخير وحسن الخلق فالجميع يثني عليهم في المجاردة و خاط و الطحاحين والنماص .

فقد قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في الحديث بقوله: ((مَن أثنيتم عليه خيرًا، وجبتْ له الجنَّة، ومن أثنيتم عليه شرًّا، وجبت له النار، أنتم شُهَداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض)) .

نسأل الله أن يغفر لهم و يرحمهم وأن يكتبهم من الشهداء وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان .

سأتكلم عن " ابن غازي " بصفتي أحد ابناء المجاردة ( و ليس قصورا في الشهداء الباقين ) سأكتب وانا اعرف أنني لن أوفيه حقه مهما كتبت وقد سبقني في ذلك الكثير فهو صاحب الأثر والذكر الطيب صاحب الأبتسامة شجاعا مقداما محب للخير يسعى لمساعدة المحتاجين ولي معه مواقف في هذا الجانب وله مواقف المشرفة مع الجميع .
لقد وضع له بصمة في 3 عقود ( لم يضعها ) غيره في ( 100 ) عام فكلنا شاهدنا الحزن الذي خيم على المجاردة رأينا كيف كان التشييع و من مختلف الجنسيات ترك أثرا وذكرا طيبا انها ( البصمة الحقيقية ) ستبقى في قلوب الآخرين كل هذا في 3 عقود .

سيبقى الأثر بعد الرحيل اذا كان أساسه :
- صفاء القلب .
- حسن الخلق .
- احترام الجميع دون تفرقة .
- مساعدة المحتاج .
- التسامح .
- البعد عن الحسد .

- ومن أسباب حسن الخاتمة كثيرة متعددة و منها : الاستقامة على طاعة الله ، وحسن الظن بالله ، والصدق ، والتقوى ، والتوبة ، وذكر الموت وقصر الأمل ، والإقبال على الآخرة ، ومصاحبة أهل الخير والصلاح .

- أين نحن من ذلك ؟!!

ختاما :
قابلت أحد افراد الجيش السعودي جاء من الحد الجنوبي يقول ونحن على الحد لم نتألم أو يهولنا موقف كخبر شهداء نقطة المجاردة فلا يتصور ذلك عاقل فهم يحرسون الوطن و المواطن نسأل الله أن يغفر لهم ويكتبهم من الشهداء .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1245 | أضيف في : 04-26-2018 01:22 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


عبده البيه
عبده البيه

الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها