الميزان في حوار العيسى وقينان - صحيفة ثربان الإلكترونية





المقالات محليات › الميزان في حوار العيسى وقينان
الميزان في حوار العيسى وقينان
حزنت اشد الحرن عندما قرأت رد وزير التعليم الاخ الفاضل احمد العيسى على الصديق والزميل العزيز قينان الغامدي ..

وقبل ان انتهى حزينا لذلك المستوى الهابط والمتدني في الرد وحنى لا اظلم او أُظلم أعدت القراءة مرات ومرات وفركت عيني اليمنى ثم اختها اليسرى منفردتين ثم كررت التفريك لهما سويا لاقنعها ان ذلك الرد من الوزير شخصياً( واي وزير!! ) ..

او انه كتبه له احد العاملين لديه وفي نيته " سدحه " من منصبه ولكنها سدحة على غير قِبلة ، وقد يكون ذلك مبرراًً أمناً لخروجه من المأزق الذي فضحه وعراه امام المجتمع بوضعه السم في الدسم ولنضع هذه السدحة اللئيمة مخرجاً مؤلما لوجه الوزير , واذا كان ليس ذاك ولا هذا فسنجد عذراً اخر نغطي به سوءة مقال الوزير وهو ان موقع الصحيفة الناشرة قد اخترق من قبل اعداء لا يحبوا العيسى ولا قينان وارادوا اشعال الفتنة بينهما وفي الاختراق هذه الايام سبع فوائد اهمها " خبص " حتى تشبع ثم قل اخترقت وسيصدقك المواطن ونتضامن معك ضد قلم قينان المزعج ،، اما اذا صح وتم التأكد ان الوزير هو من كتب تلك البذاءات فتلك مصيبة لا نلوم الطلبة والطالبات بعدها اذا حولوا الفصول والمدرجات الى شد الشعور والركل تحت الحزام وتشقيق الوجوه ثم يصبح المعلمون والمعلمات يضربوا الارض ويعدوا لاعلان نتيجة المصارعة بدلاً من اعلان نتائج الامتحانات ..

ان الالفاظ التي وردت في المقال لا يمكن وصفها الا بكلمة واحدة " شوارعية " لا يصدقها احد ان تصدر من وزير تعليم ( وركزوا على التعليم ) ولا يمكن ان يستسيغها عقل احد تلاميذ الابتدائي او ان يتصور المواطن ان من يعلم ابناء 30 مليون يقول تلك السخافات ويفتخر بكسر ابنته للنظام ويسب كاتب اعلامي بتلك الالفاظ لكن يبدو ان معالي الوزير قد اخذه الحماس الزائد كثيراً بعد ان هب المعلمون هبة رجل واحد ضد مقالة قينان السابقة ورفعوا الصوت انه لم يجدوا موقفا حازما من معاليه ضد اساءات قينان فتحين الفرصة عندما كتب قينان عن التعليم فاحتقن ايما احتقان ثم اصدر مقاله الساحق الماحق فجاب العيد قبل حلوله بأشهر ..

وقد لا الوم معاليه فالضغوط المتزايدة هذه الايام تتزايد في بداية العام الدراسي والكتب الملخبطة والمدارس المتهالكة وضغوط خمس وزارات يديرها كما بقول فارتفع ضغطه ثم جاء قينان ليكمل الناقص ففش خلقه فيه واظهر الجانب العُدواني منه ..!

نصحناك يا معالي الوزير بان تفرغ ذهنك لوزارتك واترك المقالات فعندها ستسلم الا اذا كنت بايعها .
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 935 | أضيف في : 10-03-2017 06:10 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


معتوق العدواني
معتوق العدواني

الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها