شموخ شعب برفعة وطن - صحيفة ثربان الإلكترونية




عندما اتحدث عن بلدي الحبيب المملكة العربية السعوديه فأنا اتحدث عن معنى الأمن و الأمان ورغد العيش والمكانة العاليه التي تحظى بها هذه البلاد وشعبها في الداخل والخارج ...

نعم نحن في نعمه ومن أجلِّها أن شرّف الله هذه البلاد بمكّة المكرّمة والمدينة المنوّره وبحكّامها وعلمائها الذين يطبقون الشريعة الأسلاميه في هذه البلاد ولا تأخذهم في الحق لومة لائم، فلله الحمد والمنّه .

عندما تكون في بلدك فأنت في عز و كرامه وعندما، تغادر الى خارج البلاد من أجل دراسه او سياحه أو تجاره فستلحظ من التقدير والمكانه و حُسن المعشر عندما تُعرَف بأنك سعودي الجنسيه، فلله الحمد والشكر على نعمة الإسلام وسمو الشأن ورفعة المكانه، هانحن نرى الصراعات في بعض بلدان العالم ومآسيهم و ضيق العيش ونحن ننعم بالإستقرار ورغد العيش و لله الحمد، ألا يعني ذلك للعاقل شيء ؟

عين على الحدود لحمايتها من الطامعين وعين تحرس في الداخل لقمع المخربين وعين على الشعب لتلمس احتياجات المواطنين، ألا يعني ذلك للعاقل شيء؟ عندما تكون عند هذه البلادالقدرة على استضافة اكثر من مليوني حاج سنوياً في مكان واحد وبكل عزم واقتدار وحسن ضيافة وبكل أمان ليؤدُّوا فريضة الحج بكل راحة واستقرار ألا يعني ذلك للعاقل شيء ؟!

نحمد الله تعالى على هذه القدرات وله الحمد على مواطنيها الأوفياء الذين يبذلون الغالي والنفيس من أجل دينهم ووطنهم. اللهمّ إحفظ لهذه البلاد أمنها وإستقرارها واحفظها من كيد الكائدين وحقد الحاقدين، دمت يا بلدي شامخاً آمناً في ظل كلمة التوحيد ثم بمليكها ملك الحزم والعزم الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظهم الله ورعاهم ..







بــ قلم الأستاذ : إسماعيل بن محمد الغانمي - فنلندا
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 743 | أضيف في : 09-16-2017 02:58 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


إسماعيل محمد الغانمي
إسماعيل محمد الغانمي

الحجم

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

مشاركة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها