إيقاف البرامج التربوية والقرار الصائب!! - صحيفة ثربان الإلكترونية




قررت وزارة التعليم إيقاف برامج الدبلومات التربوية بالجامعات، اعتباراً من العام المقبل، لحين انتهاء الجهات المختصة بالوزارة والجامعات من تطوير هذه البرامج .

هذا القرار الصائب الذي تبنته الوزارة مؤخراً ينبيء عن الرؤية المستقبلية التي اتخذتها الوزارة في عدد من المجالات، سيما أن خريجي الجامعات حالياً يقدر بعشرات الآلاف، والحاصلين منهم على الدبلوم التربوي يبلغ الآلاف ينتظرون الفرصة للانضمام إلى أقرانهم في سلك التعليم ويتطلعون بأن تكون لهم الأولوية في التوظيف أسوةً بالسابقين من الخريجين المؤهلين .

إن فتح الباب على مصراعيه واستمرار القبول في برامج الدبلومات التربوية للخريجين الجدد يكرس البطالة نتيجة وجود الفائض من الخريجين المؤهلين دون أن يكون لهم فرصة عمل مناسبة على قدر مؤهلاتهم، ما يستدعي تقنين القبول في برامج الدبلومات التربوية لحين استيفاء عدد من الشروط والتي يجب أن تتركز في المقام الأول على مفهوم الجودة، وأن يكون القبول في برامج الدبلومات التربوية مرهون بتحقيق نسبة 80% فأكثر في اختبار القدرات كأحد محددات شروط القبول في البرنامج لاختيار الأكفأ من المعلمين، وتوجيه من لم يحالفهم الحظ إلى مجالات وظيفية أخرى دون ضياع عام كامل في دراسة الدبلوم التربوي لانتظار العمل في مجال التعليم .

إن ترشيد القبول في البرامج التربوية، واعتبار الدبلوم التربوي برنامج مكمل للدراسة الجامعية، ومنح الفرصة بدراسته مجاناً دون تكليف الخريجين برسوم دراسية، والتنسيق مع وزارة الخدمة المدنية بشأن تحديد الاحتياج المنتهي بالتوظيف سوف يكون القرار الصائب؛ وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم، والله الموفق .






بقلم : محمد بن أحمد آل مخزوم
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1212 | أضيف في : 06-12-2015 10:56 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


محمد أحمد آل مخزوم
محمد أحمد آل مخزوم

الحجم

تقييم
1.00/10 (4 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها