صراع الإخوة الأعداء - صحيفة ثربان الإلكترونية




بعد الانتهاء من الحرب العالمية الثانية عام 1945 تفرغ الغرب لبناء دولهم وحضارتها واستغلال البلاد العربية ونهب ثرواتهم الطبيعية وتهجير العقول المفكرة لبلادهم للاستفادة منهم في تطوير الصناعات والمفاعلات النووية , والعمل على ارجاع العرب والمسلمين من أي تطور علمي وفكري وحضاري الى نقطة الصفر . وكان العالم العربي يعيش في ظلام الاستعمار العثماني الفاسد الذي بدوره قام بواجبه العرقي لنشر الجهل في الدول العربية لفترة طويلة لدرجة سرقةالحجرة النبوية وتحريم استخدام الآله الكاتبة وعدم قيامه بواجبه في مجالات التعليم والصحة للدول التي كان يستعمرها باسم الخلافة , مما كان له بالغ الأثر في تفشي الجهل وتشكيل أحزاب متطرفة داخل الدول العربيةهدفها الأساسي هدم ما تبنيه الشعوب وحكامها في الدول العربية والعمل الممنهج والحثيث على الوصول للسلطة مدعومين من الدول الغربية حتى تبقى الدول العربية تابعة للغرب ليس لها هدف وكانت البذرة الأولى للتنظيمات المتطرفة في مصر عام 1928 حينما أسس (حسن البنا ) جماعة الإخوان وكان أول مرشد للجماعة وبدأ عملها وانتشار فكرها الضال الهدام مثل النار بالهشيم داخل الدول العربية بذريعة الدين بسبب الجهل الذي فرضه الاستعمار العثماني الفاسد .

وقد ابتدأ عملها الهدام الذي ينخر في جسد الدول العربية حتى أصبح الأخوين في البيت الواحد يتجرأ بعضهم على قتل أخيه مناصرة لرائي المرشد وبدأ التفكك وزاد حجم الفجوة بالمجتمعات العربية بسبب الأفكار الهدامة الذي يبثه الأخوان بين أنصارهم الذين يعملون ليل نهار لقتل الشعوب والتحالف بينهم وبين الملالي وتوافق الفكر الى درجة أن المرشد الشيعي الخميني اتخذ لنفسه نفس الاسم تيمناً بمسمى مرشد الإخوان , ولم يتوقف على الاسم فقط بل تقاطع المصالح جمع بينهم وقام الهالك الخميني عام 1938 بزيارة مرشد الإخوان بمصر حسن البناء .

ان ما تشاهده ببعض الدول العربية هو نتاج تلاقح الإخوان والملالي مع الغرب لإضعاف الدول العربية وقتل علمائها وهدم حضارتها والهجوم الشرس على عقيدتهم الدينية الصحيحو. ونشر الخرافة والجهل بذرائع متعددة سرعان ما تفشل مع أول تجربة ومن ثم القيام بعمل آخر أكثر خطورة لزيادةالفجوة بين الحاكم والرعية لايخجلهم كشف مخططاتهم الفاسدة ولا يحاسبهم ضميرهم لو قتل بسببهم الملايين , لو أعدت النظر قليلاً فقط بدول عمل الإخوان بها ودول عمل الملالي بها بمساندة الغرب لهم لعلمت درجة خطورة هذه الجماعات الإرهابية الفاسدةعلى الدول العربية وعلى بلاد الحرمين بشكل خاص .


رئيس الرقباء - محمد ظافر العمري
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1534 | أضيف في : 04-03-2021 04:24 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


محمد ظافر العمري
محمد ظافر العمري

الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها