ماذا عن الجمعيات الاهلية بعد جائحة كورونا ؟ - صحيفة ثربان الإلكترونية




لا ينكر أحد الدور المهم الذي قامت به العديد من الجمعيات الأهلية في المملكة أثناء جائحة كورونا ٢٠٢٠ م , ودعمها ومساندتها للمتضررين من الجائحة ، ولكن يا ترى هل سيظل دور تلك الجمعيات _ بعد اجتيازنا إن شاء الله للجائحة قريبا إن شاء الله _ بنفس النمطية والأداء !!!

إن كثيرا من القريبين من الجمعيات والمستفيدين منها لمسوا عن قرب العديد من المبادرات التي نفذتها تلك الجمعيات والتي لم تكن ضمن خططها أو حتى ضمن أهدافها الاستراتيجية ـ ولكن حجم الضرر الذي اصاب العديد من الأسر واستغاثتهم بالجمعيات جعل القائمين على تلك الجمعيات يعيدون وبسرعة حساباتهم في البرامج والانشطة المنفذة خلال الجائحة ، وقبل أن أخوض في تحليل الوضع ومدى الاستفادة من ما قدمته تلك الجمعيات أن أشيد بدور بعض إمارات المناطق وفي مقدمتها إمارة منطقة مكة المكرمة حيث أطلق مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل حملة برا بمكة والتي هدفت الى رصد الأسر المحتاجة وأصحاب الأعمال الميدانية الصغيرة المتأثرة بتوقف أنشطتها نتيجة تطبيق الاجراءات الاحترازية وتقديم الدعم لهم بالتنسيق مع المحافظات التابعة لها وفرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة وعدد من الجمعيات الأهلية والجهات الأخرى .

كما اشيد بالدعم الحكومي السخي والمتمثل في المساعدات النقدية لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للأحياء المحجورة والذي تم توزيعه من خلال الجمعيات كسلال غذائية ومواد عينية وأشيد أيضا .


بقلم - محمد حسن بيومي
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 1195 | أضيف في : 08-30-2020 10:01 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


محمد حسن بيومي
محمد حسن بيومي

الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها