عصر مابعد كورونا - صحيفة ثربان الإلكترونية




في أيام خلت بالغنا كثيراً في كثير من شؤون حياتنا اليومية ، والموسمية، فكم جعلنا الأولوية للكماليات ، فقد طغت على الضروريات والأساسيات ، فكان بندها ينوء به أولو العصبة من الرجال ، حيث ينفرد بالنصيب الأكبر من مصروفات ميزانية الأسرة .

تسوق مبالغ فيه ، يكاد يكون شبه يومي ، رحلات ،وسفريات طارئة خارجية، وداخلية ، للمصايف ، والدول الأوروبية ؛ للتباهي أمام الجيران، وبقية الرعية .

كلٌّ مُقَلِّد غيره ، دون وعيٍّ ، أو رَوِيَّة ، لا وجهة بعينها يريد ، سائر مع من يسير ، أَمِعَّة تابع ، متمثل قول الشاعر :

وما أنا إلا من غُزَيَّة إن غوت
غويت و إن ترشد غزية أرشد

وعن الزواجات حدث ولا حرج ، مهور مبالغ فيها ، وليلة الفرح تكون في قصر مشيد ، رفيع العماد ، كأن أرضه لجة ، بسعر خيالي ، يُسْتَأْجَرُ لسويعات من ليل ، أو نهار ، وشهر عسل يُقْضَى خارج البلاد ، تذاكره حُجِزَت من قبل الزواج بأشهر ، من حين وقت القران , وشنط مليئة بالذهب والمجوهرات بمبالغ هائلة من آلاف الريالات .

مسكين ذلك الزوج يئن ويئن من كثرة الديون ، تورق من البنوك ، تقسيط سيارة ، ومكيفات ، متطلبات أثاث ، عقود وكمبيالات ، تُطَوّقُ حول رقبته لبضع سنين متتاليات ، وقد يرزق بأبناء ، ويدخلون المدارس، وهو لم ينتهِ بعد من ديونه المتراكمات .

الحياة عبارة عن سيول جارفة ، لايقاوم قوتها سباح ماهر ، ولا يتصدى لها سد خرساني بطول جبال شاهقة ، وعرض بطون أودية .

فجأة وبدون سابق تحذير ، أو حتى سماع صافرات إنذار ، صرعتنا أزمة مدوية لفحت نيرانها كل بلدان العام دون استثناء .
إنها أزمة عام ٢٠٢٠ جائحة كورونا فقد أهلكت الحرث والنسل ، وعاثت في الأرض أضراراً وفساداً ، أهلكت الصحة ، شلت الحركة ، دمرت الاقتصاد ، سجن من غير أسوار ، حرب من غير مدافع ، طائرات ، قاذفات صواريخ ،ومفتجرات . حرب باردة فارسها وقائدها والمخطط لها فيروس لا يرى بالعين المجردة ، لا من الأحياء ، ولا الجمادات إنها قدرة الله سبحانه وتعالى وقدره , لكن رغم هذا كله فقد كان لتلك الأزمة دروس عملية ، أغنت عن كل دورات تطوير الذات، وعن أقوى المؤتمرات .

احجمت الأسر عن التسوق ، وأدركت أن بمقدروها الاستغناء عن كثير من الكماليات ، التي كانت تراها قبل الأزمة من أوجب الواجبات ، استطاع الرجال الاستغناء عن صالونات الحلاقة ، وأصبحوا ماهرين ومتفوقين فيها ، وليسوا في حاجة لزيارة صوالين الحلاقة ، وانتظار الساعات ليصلهم الدور .

استغنوا عن المطاعم ، وتفننوا في إعداد أصناف مميزة من الطعام بأقل جهداً ، وأوفر مالاً ، والنساء استغنين عن مصففات الشعر وأرباب المشاغل النسائية والصالونات، وأصبح بمقدورهن التجمل في منازلهن ، فنجحن وتفوقن .

ملاهي الأطفال في فناء البيوت، مسابح ، مراجيح، سيارات شحن ، ودرجات هوائية ، فلا داعي لمدن الألعاب والملاهي في أطراف المدن والمحافظات .

اختزلت مراسم الزواجات الحفلات ،المناسبات، فصارت في البيوت مقتصرة على أهل العروسين فقط ، فقلت التكلفة والمؤونة، لابذخ ولا إسراف .

في أزمة كورونا اختلفت بوصلة التفكير ، ومحق الترف ، وانتعش التوفير ، وأعيدت جدولة بنود ميزانية الأسر من جديد ؛ مُواكِبةً لعصرٍ جديد .


إنه عصر مابعد كورونا .


بقلم - عمر المصلحي
تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 937 | أضيف في : 07-25-2020 07:33 | [أضف تعليق] إرسال لصديق طباعة حفظ بإسم حفظ PDF


عمر عقيل المصلحي
عمر عقيل المصلحي

الحجم

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

مشاركة

محتويات مشابهة/ق

محتويات مشابهة

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر ترشيحاً/ق/ش

الافضل تقييماً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش

الاكثر ترشيحاً/ش

الاكثر تفاعلاً

الاكثر اهداءً

الافضل تقييماً

الاكثر مشاهدةً

الاكثر ترشيحاً

الاكثر تفاعلاً/ق

الاكثر اهداءً/ق

الافضل تقييماً/ق

الاكثر مشاهدةً/ق

الاكثر ترشيحاً/ق

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (ثربان) الإلكترونية بل تمثل وجهة نظر كاتبها